بدء فعاليات المؤتمر الثالث للنحالين السوريين في جامعة دمشق

تحت شعار "تربية النحل عنصر مهم في التنمية" بدأت في الثالث عشر من كانون الأول في كلية الزراعة  بجامعة دمشق فعاليات المؤتمر الثالث للنحالين السوريين الذي تقيمه الأمانة الفرعية لاتحاد النحالين العرب في سورية بالتعاون مع كلية الزراعة بمشاركة أساتذة جامعات وباحثين ومحاضرين والأمناء المساعدين للنحالين العرب في عدد من الدول العربية وحضور حشد من المهتمين والمعنيين والعاملين في حقل تربية النحل.
ولفت الدكتور وائل معلا رئيس جامعة دمشق في كلمته إلى أهمية انعقاد هذا المؤتمر كونه يعالج مواضيع بحثية هامة  تسهم في تطوير تربية النحل وتحسينها  وينظم بالتعاون مع العديد من الجهات المهنية بتربية النحل حيث يشارك فيه مجموعة من الباحثين المهتمين بتربية النحل بهدف إلى التعريف بأهمية تربية النحل والنحلة السورية اقتصادياً وبيئياً وتفعيل دو الجمعيات والجهات المعنية بتربية النحل للارتقاء بهذا القطاع  وتبادل الخبرات البحثية في هذا المجال العلمي الهام.
وأشار  الدكتور معلاً إلى أن  جامعة دمشق تولي اهتماماً كبيراً لمثل هذه اللقاءات العلمية  وترى فيها تجسيداً لربط الجامعة مع الجامعات الأخرى ومختلف الهيئات والمؤسسات والمنظمات العلمية العاملة في القطر وهي فرصة هامة لتعميق تبادل المعرفة والآراء والخبرات بين الجهات المشاركة مما ينعكس إيجابا على التطور العلمي والاقتصادي والحضاري في سورية.    
بدوره أشار السيد ابراهيم ماضي الأمين العام لاتحاد النحالين العرب  إلى الاهتمام الذي يوليه الاتحاد لتفعيل دور الاتحادات الفرعية في الدول العربية المنضمة إلى الاتحاد من خلال البرامج المشتركة وتبادل الزيارات  من أجل رفع شأن مهنة تربية النحل وتطويرها والارتقاء بها في الوطن العربي والتوسع في  المشاريع ودفع الباحثين العرب إلى متابعة المستجدات العالمية وتنفيذ البحوث والمشاريع المتعلقة بتربية النحل.  
وقال الدكتور حمزة بلال عميد كلية الزراعة أن هذا المؤتمر يناقش موضوعات هامة وتنبع أهميته  انطلاقاً من الاهتمام  والتوجه لتطوير قطاع تربية النحل  أحد قطاعات الإنتاج الحيواني الهامة الذي  يساهم بقدر كبير من الدخل الإضافي للفلاح والمزارع في سورية والدول العربية  عدا عن المكانة الخاصة لعسل النحل التي يحتلها في الحياة الإنسانية. الأمر الذي يفرض علينا بذل الجهود الحثيثة وتطوير البحث العلمي  للوصول إلى حول ناجعة للمشاكل التي تعترض تربية النحلة وتوفير أفضل الظروف لحياتها وزيادة إنتاجيتها ومنافعها في ظل التحديات الخطيرة الناشئة عن التحولات العصرية وموجات الجفاف وظهور بعض الأمراض الجديدة.
وبين الدكتور علي البراقي الأمين المساعد لاتحاد النحالين العرب في سورية أن المؤتمر يشارك به حوالي مئة مشارك من اثنا عشرة  دولة عربية  وخلال يومي المؤتمر  ستقدم أوراق بحثية وتعرض تجارب علمية وعملية وستناقش قضايا  تهم النحالين والمهتمين ومستهلكي منتجات خلية النحل  وسيرافق المؤتمر نشاطات إدارية وتنظيمية مهمة.
وتتضمن محاور المؤتمر دور الجمعيات الاهلية النحلية والبيئية والمرأة الريفية في تنمية المجتمع ، أفاق التعاون بين الجهات المعنية بتربية النحل ودور اتحاد النحالين العرب في تنمية
هذا القطاع، آفات نحل العسل ، منتجات نحل العسل كغذاء ودواء و  النحلة السورية بحوث ودراسات.



عداد الزوار / 55143954 /