الرفيق بلال: المتفوقون هم مستقبل وأمل سورية، ولا يمكن بناء الوطن إلا بالعلم والمعرفة

بمناسبة ذكرى ثورة الثامن من آذار وعيد المعلم العربي، كرمت جامعة دمشق أبناء أعضاء الهيئة التدريسية والعاملين والمنتسبين لفرع الجامعة لنقابة المعلمين من الطلبة المتفوقين في شهادتي التعليم الأساسي والثانوي، وذلك على مدرج جامعة دمشق.
وأكد عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التعليم العالي المركزي الرفيق الدكتور محسن بلال أن المتفوقين هم مستقبل وأمل سورية، ولا يمكن بناء الوطن إلا بالعلم والمعرفة، و يشكل التكريم حافزاً لأبنائنا الطلاب على جميع المستويات، و يعبر عن القيم الراقية التي تتسامى بها الدول والشعوب من أجل تحفيزهم على العمل لرسم ملامح المستقبل الواعد، داعياً الطلبة للاستمرار في اكتساب العلم والمعرفة والتزود بالقيم النبيلة والمبادئ السامية ومضاعفة والبذل والعطاء ليكونوا نواة باحثين وعلماء ومفكرين يسهمون في بناء وتقدم الوطن.
وأعتبر الرفيق بلال أن الجامعات والمدارس السورية مصنع الفكر والمعرفة التي تخرّج المتفوقين بناة المستقبل والرافد العلمي للمجتمع والوطن وعماد تطوره الذين يساهمون في المرحلة المقبلة من الإعمار ، وخاصة بعد الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري والقوات الرديفة على الإرهاب وإفشال المشاريع الاستعمارية الهادفة لقسيم المنطقة خدمة للكيان الصهيوني.
وبين رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد ماهر قباقيبي أن التفوق أتى حصيلة جهود متضافرة وتضحيات كبيرة وبذل وعطاء من ذويهم ومعلميهم الذين كان له أثر كبير في رعايتهم وتنمية حب المثابرة لدى أبنائهم ليصلوا إلى ما وصلوا إليه، حيث أصبح التكريم تقليداً تحرص الجامعة على إقامته كل عام برعاية فرع نقابة المعلمين بالجامعة ، وذلك إيماناً منها بواجبها اتجاه الطلبة المتفوقين ورعايتهم وتوفير البيئة المناسبة لهم.
بدوره أشار رئيس المكتب الفرعي لنقابة المعلمين في جامعة دمشق الدكتور يوسف المرزوقي إلى أن عدد المكرمين بلغ 114 طالب وطالبة من شهادتي التعليم الأساسي والثانوي، علماً أن التكريم تزامن مع عيد المعلم و احتفالات ثورة الثامن من آذار.
وبين المرزوقي أن التفوق تحقق في ظل رعاية أسرة محبة وإشراف معلمين مخلصين وهذا دليل على الإخلاص والتفاني في تحصيل المعارف لافتاً إلى أهمية تكريم المتفوقين من أبناء أعضاء الهيئة التعليمية لأنهم يشكلون مثلاً للآخرين ورافدا قويا متميزا بين زملائهم.
من جانبه أكد الطالب محمد عمار الملا في كلمة المتفوقين أن تكريم الطلبة حافزاً لمواصلة العمل للارتقاء بمستوياتهم الأكاديمية ،معبراً عن الشكر والامتنان لكل الجهود المساهمة في هذا التفوق والقائمين على هذا التكريم.
حضر التكريم وزير التعليم العالي الدكتور بسام إبراهيم، وأمين فرع جامعة دمشق للحزب الدكتور الرفيق خالد الحلبوني وعدد من أعضاء قيادة الفرع ونقيب المعلمين السوريين وحيد الزعل وعدد من أعضاء النقابة وعدد من أساتذة الجامعة وموظفيها وحشد من أهالي المكرمين.



عداد الزوار / 27921055 /