خلال لقائه طلبة وأساتذة جامعة دمشق الوزير أرياسا : استفدنا من استراتيجيات سورية في الدفاع والمقاومة والصمود بوجه المؤامرة التي تتعرض لها


أكد وزير السلطة الشعبية للعلاقات الخارجية الفنزويلي خورخيه أرياسا أن المؤامرة التي تتعرض لها بلاده تشابه في سيناريوهاتها ما تعرضت له سورية خلال السنوات الثماني الماضية.

وخلال لقائه طلاب وأساتذة جامعة دمشق على مدرج الجامعة أوضح أرياسا أن بلاده استفادت من استراتيجيات سورية في الدفاع والمقاومة والصمود بوجه المؤامرة التي تتعرض لها كل الشعوب التي تواجه الإمبريالية في العالم مبينا أنه شعر بالتعاطف والمحبة الكبيرة خلال زيارته لسورية.

الوزير الفنزويلي لفت إلى تشارك شعبي البلدين في العديد من القيم والمبادئ منوها بصمود الشعب السوري واستعداده لتقديم كل ما لديه في سبيل حماية سيادته واستقلاله وقراره.

وأكد أرياسا سعي بلاده لتجنب الحرب والتدخلات العسكرية في شؤونها الداخلية مشيرا إلى دعوة الرئيس مادورو للمعارضة الفنزويلية والولايات المتحدة من أجل الحوار وفتح قنوات الاتصال إلا أن المعارضة سعت لهدر الوقت ولعل ذلك يعود لعدم حصولها على إذن أسيادها بالجلوس على طاولة الحوار.

ولفت أرياسا إلى أن الإدارات الأمريكية اتسمت بالبربرية إلا أن ادارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكثرها بربرية ووحشية مستعرضا محاولات الولايات المتحدة على مختلف مراحل التاريخ لفرض هيمنتها على أمريكا اللاتينية ولا سيما فنزويلا.

وأوضح أرياسا أن فشل محاولات الهيمنة على بلاده أغضب الولايات المتحدة فشرعت بفرض عقوبات وإجراءات قسرية أحادية الجانب لتحاصر الشعب الفنزويلي وتنال من صموده مبينا أن وقوف أصدقاء فنزويلا من شعوب وحكومات كروسيا والصين وإيران وسورية وصربيا وبيلاروس عزز مقومات صمود بلاده.

الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيس جامعة دمشق قال في كلمته خلال اللقاء: إن العلاقات السورية الفنزويلية شهدت خلال السنوات الماضية تطورا كبيرا على مختلف الصعد وتعمقت جذورها بين البلدين الصديقين من خلال مقاومتهما معا لمشاريع الهيمنة الصهيونية والإمبريالية وقد ظهرت هذه المواقف بشكل جلي من خلال وقوف فنزويلا شعبا وحكومة إلى جانب سورية في مواجهة الإرهاب والحرب الكونية التي شنت عليها من قبل دول الاستكبار العالمي.

وأشار قباقيبي إلى حرص الجامعة على تعزيز العلاقات العلمية بين الجانبين وتطويرها وفتح مجالات أوسع للتعاون العلمي والأكاديمي من خلال إبرام المزيد من اتفاقيات التعاون مع الجامعات والمراكز العلمية في فنزويلا وتفعيل الاتفاقيات المبرمة على أرض الواقع.

ولفت قباقيبي إلى أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخير بخصوص الجولان السوري المحتل والذي يشكل اعتداء صارخا على سيادة سورية ووحدة أراضيها محاولة يائسة لإرضاخ سورية وجعلها تتنازل عن حقها المشروع في استعادة أرضها معربا عن ثقته بأن فنزويلا ستنتصر على المتآمرين عليها بفضل مقاومة شعبها وحكمة قيادتها كما انتصرت سورية بفضل صمود شعبها وتضحيات جيشها الباسل وحكمة قيادتها.

حضر اللقاء عدد من سفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية المعتمدة في سورية ورؤساء وممثلي الأحزاب الوطنية وقادة وممثلون عن فصائل المقاومة الفلسطينية بدمشق وعمداء كليات جامعة دمشق وأعضاء الهيئة التدريسية فيها وفعاليات ثقافية ونقابية وحشد كبير من الطلاب.

   وكان الدكتور  قباقيبي قد بحث  مع وزير السلطة الشعبية السيد ( خورخيه أرياسا ) والوفد المرافق له علاقات التعاون العلمي والأكاديمي  بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها  من خلال  تفعيل  اتفاقيات التعاون المشتركة  بين جامعة دمشق والجامعات الفنزويلية وابرام المزيد من الاتفاقيات مع الجامعات والمراكز العلمية في فنزويلا  بما فيه مصلحة للبلدين الصديقين سورية وفنزويلا .


كما زار  الوزير أرياسا  النصب التذكاري الخاص بالزعيم الراحل تشافيز في حرم جامعة دمشق ووضع أكاليل من الزهور عليه.


 

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



عداد الزوار / 29372666 /