جامعة دمشق و المعهد الوطني للإدارة العامة يتفقان على التعاون في مجالات البحث العلمي ونشر المعرفة.

وقعت جامعة دمشق  والمعهد الوطني للإدارة العامة /INA/ اتفاق تعاون علمي بين الجانبين يهدف الى تطوير التعاون المشترك في مجالات البحث العلمي والتطوير ونشر المعرفة.
ونص الاتفاق على أن يتبادل  الجانبان الزيارات القصيرة لأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية بهدف التدريب وتبادل المعلومات والخبرات والمشاركة في الفعاليات الأكاديمية المختلفة والقاء المحاضرات ، بالإضافة تبادل الطلاب من كافة المستويات من أجل التأهيل العلمي والتدريب والقيام بزيارات اطلاعية ، بشروط وقواعد يحددها الطرفان .
  كما اتفق الجانبان على تنفيذ وتطوير مشاريع بحثية مشتركة وتبادل المعلومات بشأنها من خلال الاتصال المباشر بين الكليات والاقسام المعنية  بالإضافة الى تبادل الدعوات للمشاركة في النشاطات العلمية والمؤتمرات والندوات وحلقات البحث والورشات والنشاطات الرياضة والفنية والاجتماعية التي يقيمها الطرفين. و تبادل المنشورات والوثائق العلمية والدوريات الصادرة عنهما والاستفادة من المكتبات الالكترونية الموجودة لدى الفريقين.
 كما نص الاتفاق على إمكانية توسيع مجالات التعاون لتشمل مجالات أخرى  تبعا للاحتياجات العلمية بين الطرفين ضمن الاختصاصات والمهام المناطة بكل منهما. على أن يقوم الفريقان بتقديم الدعم للأشخاص المشاركين في برنامج العمل وذلك عن طريق تزويدهم بالمعلومات والتسهيلات التي يتطلبها بالإضافة الى حل المشاكل الأخرى المتعلقة بالمسائل التنظيمية.
 كما اتفق الجانبان على وضع برنامج تنفيذي تفصيلي يحدد فيه أوجه الاتفاق المشترك بما يتوافق مع الأنظمة والقوانين المعمول بها في كل  من الجامعة  والمعهد ، ويمكن لهذا الاتفاق أن يشمل كافة الكليات المتماثلة الموجودة حاليا وأي كلية قد تفتتح لاحقا في الجامعة.
يدخل هذا الاتفاق حيز التنفيذ بعد اعتماده من مجلس التعليم العالي ويبقى ساريا لمدة ثلاث سنوات تجدد تلقائيا لمدة مماثلة.
اوفي تصريح للصحفيين  قال عميد  المعهد الوطني للإدارة العامة  الدكتور أسامة الفراج  .. بأن هذا الاتفاق جاء  نتيجة للرغبة  المشتركة  بين الجانبين لتطوير التعاون العلمي والثقافي في مجال علوم الادارة بالتحديد ، بما يتيح تبادل الخبرات  والاستفادة من الامكانيات الضخمة للكوادر العلمية في جامعة دمشق بمجال البحث العلمي.
ولفت الفرج  الى أن جامعة دمشق قد تستفيد من إمكانية المعهد  من خلال قواعد البيانات المتوفرة لديه  التي حصل عليها نتيجة  الابحاث التطبيقية التي يقدم طلابه لمؤسسات الدولة ، وهو أمر غير متاح لطلاب الدراسات العليا في جامعة مشق ، في حين متاح في المعهد نظرا لان طبيعة الدراسة تقتضي وجود الطالب في هذه المؤسسات والسماح له بجمع معلومات وبيانات حقيقية عن واقع هذه المؤسسات، مؤكدا بأن المعهد سيشكل عونا كبير للجامعة في مجالات التدريب بما يخص الادارة فقط.
بدوره  أكد رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد ماهر قباقيبي بأن هدف الجامعة في هذه المرحلة الوصول الى الجامعة المنتجة  بحيث تكون للجامعة قيمة مضافة تنعكس اثارها على المجتمع  لافتا الى أن هذ الاتفاقية لها أهمية كبيرة  نظرا لحساسية موضوع الادارة  وأهمية في تطوير العمل  وأضح قباقيبي بأن هذه الاتفاقية سوف تؤطر التعاون مع المعهد الوطني للإدارة العامة  من خلال طلاب الدراسات العليا وتبادل الخبرة والمشورة  والنشر العلمي ، ولكون المعهد متخصص بالإدارة ستكون هناك إمكانية أكبر لتسهيل وجود الطلاب في المؤسسات الانتاجية ذات الطابع الاداري وصقل الجانب العملي التطبيقي لديهم  بما يسهم في توفير البيئية التمكينية للبحث علمي ولطلاب الدراسات العليا.
 



عداد الزوار / 32964054 /