الباحث الاسترالي أندرسون يلتقى طلاب وأساتذة جامعة دمشق

 نظم الاتحاد العام لنقابات العمال وفرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي، لقاء جمع الكاتب الاسترالي الدكتور تيم أندرسون أستاذ العلوم السياسية في جامعة سيدني وطلبة وأساتذة جامعة دمشق، للشرح عن مضمون كتابه " الحرب القذرة على سورية"، وذلك على مدرج الجامعة.
وأكد أندرسون أن كتابه “الحرب القذرة على سورية” يهدف إلى كشف حقيقة ما يجري في سورية للشارع الغربي وكيفية التخطيط والعمل على شن الحرب الإرهابية على هذا البلد منذ عام 2011 وحملة الخداع التي رافقتها.
و استعرض اندرسون الأسباب التي دفعته إلى تأليف كتابه الذي طبع بسبع لغات أجنبية مبينا أساليب الخداع والكذب التي أرادت من خلالها القوى المعادية لسورية تكريس واقع مغاير لما يجري فيها من خلال التضليل الإعلامي ومن بين ذلك محاولة تشوية صورة الجيش السوري وتقديم ما يجري على أنه “حرب أهلية وأن الغرب يتدخل لتصحيح الأوضاع ومحاربة القوى المتطرفة”.

وذكر الباحث الاسترالي أن الولايات المتحدة الأمريكية استهدفت مواقع الجيش العربي السوري في دير الزور بشكل مقصود لفتح الطريق أمام إرهابيي “داعش” في خطوة تدل على رعايتها ودعمها للتنظيمات الإرهابية مبينا أنه تحقق وتأكد من العدوان من خلال لقاءاته مع أهالي المنطقة وجنود من الجيش العربي السوري.
وأشار امين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق الدكتور خالد الحلبوني إلى أن الكتاب يتميز بلغة بحثية وفيه الكثير من المصادر والصور وهو موجه بشكل رئيسي إلى القارئ الغربي ويلقي الضوء على حقيقة الأحداث الجارية في سورية ويحمل مضامين تفيد بأن ما يسمى بالربيع العربي هو مخطط غربي ومؤامرة ضد هذه المنطقة بغية تقسيمها وإضعافها لصالح الكيان الإسرائيلي.
وأضاف الحلبوني إن الكتاب يوثق ممارسات التنظيمات الإرهابية المسلحة ويشرح بشكل مفصل أن ما يجري في سورية هو حرب كان غرضها القضاء على إرادة الشعب السوري.
حضر اللقاء الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيس الجامعة وأعضاء قيادة الفرع ورئيس فرع جامعة دمشق للاتحاد الوطني لطلبة سورية.
وكان المركز العربي للأبحاث والدراسات “مداد” أصدر في عام 2016 الترجمة العربية للكتاب وهو ترجمة وتقديم ناهد تاج الدين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



عداد الزوار / 31595306 /