المشاركون في ختام الورشات الحوارية التخصصية بالجامعات: زيادة الدعم المقدم للزراعات الأسرية

دعا المشاركون في ختام الورشات الحوارية التخصصية التي نظمتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتعاون مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية إلى زيادة الدعم المقدم للزراعات الأسرية وإحداث صندوق لتمويلها يتبع لوزارة الزراعة والإصلاح الزراعي وبمشاركة الاتحاد العام للفلاحين والجهات غير الحكومية والمنظمات الدولية المعنية بهذا الشأن.

كما دعا المشاركون في الورشات التي أقيمت في خمس جامعات على مدى يومين إلى تبسيط وتسهيل إجراءات منح القروض للزراعات الأسرية وأن تكون بلا فائدة وتوفير مستلزمات مشاريع هذه الزراعات من “شبكات ري وبذار وأسمدة” وضرورة إعطاء الجمعيات الفلاحية بالقرى الدور الأساسي في تحديد الأسر المستهدفة والمستفيدة من مشاريع الزراعة الأسرية كونها الأقرب إلى أرض الواقع وضرورة تحديد الحيازات المطلوبة “زراعية أو حيوانية” في كل محافظة وتشكيل لجان لهذا الغرض.

وأكد المشاركون ضرورة توفير المصادر المائية لمشاريع الزراعات الأسرية وإيجاد جهات تسويق للإنتاج ضمانا لعدم خسارة الأسر وإحداث أسواق خاصة بمنتجات هذه المشاريع منوهين بدور المرأة الريفية بهذا المجال وضرورة ربط البحث العلمي بالعمل الزراعي والعمل على زراعة محاصيل استراتيجية ووضع جدول زمني لتنفيذ هذه المشاريع ومتابعتها.

وفي كلمة له بورشة جامعة دمشق بين الدكتور بسام إبراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي أهمية التشبيك بين مختلف الجهات المعنية والتعاون لتعزيز دور الزراعات الأسرية المنزلية في تحقيق الأمن الغذائي وتقديم الدعم اللازم لها كونها رديفا مهما للاقتصاد الوطني بهذه المرحلة مؤكدا حرص الوزارة على تشجيع كليات الزراعة وطلاب الدراسات العليا على إنجاز أبحاث علمية تطبيقية تركز على تطوير الزراعة ودعم مشاريع الزراعات الأسرية والدواجن والأسماك وكل ما له علاقة بهذا القطاع.

بدورها أشارت دارين سليمان رئيسة الاتحاد الوطني لطلبة سورية إلى أن مخرجات هذه الورشات ستتم متابعتها في ورشة مركزية سيتم تنظيمها لاحقا بحوار مباشر مع المعنيين في الحكومة ولا سيما وزارة الزراعة لمعرفة الآليات التي ستتخذها في مرحلة التنفيذ على الصعيدين القريب والاستراتيجي.



عداد الزوار / 47456000 /