وزارة الإعلام و جامعة دمشق تتفقان على تعزيز التعاون في مجال استثمار الكفاءات العلمية ونقل الخبرات والمهارات العلمية والإعلامية.

وقعت وزارة الاعلام وجامعة دمشق اليوم مذكرة تفاهم تهدف الى تعزيز التعاون في مجال الإعلام والتدريب الإعلامي ونقل الخبرات والمهارات العلمية والإعلامية.
 وتسعى المذكرة التي وقعها وزير الاعلام الدكتور بطرس الحلاق ورئيس جامعة دمشق الدكتور محمد يسار عابدين الى التعاون المشترك للاستفادة من الخبرات الإعلامية والاستعانة بها لدعم العملية التدريبية والتعليمية في مجال الإعلام. واستثمار الكفاءات العلمية والفنية المتواجدة لدى الفريقين لإغناء العمل الإعلامي ورفع سويته  بما يسهم في تأمين كوادر علمية متخصصة.
وبموجب المذكرة تلتزم وزارة الاعلام بإتاحة المؤسسات الإعلامية وبنيتها التحتية لتدريب طلاب كلية الاعلام باختصاصات إعلامية مختلفة (مرئي ومسموع ومقروء والكتروني)،وتقديم التسهيلات اللازمة في المجالات الإعلامية والفنية، كما تعمل الوزارة على توفير البنى التحتية لإتمام عملية التدريب العملي وفق الأصول المعتمدة، والاستفادة من أبحاث الدراسات العليا حول الاعلام في تطوير العمل الإعلامي واقتراح عناوين أبحاث للجامعة مع إفساح  المجال أمام طلاب الدراسات العليا وطلاب كلية الإعلام للمشاركة في أنشطة وفعاليات الوزارة.
في حين تلتزم جامعة دمشق بتسمية الكفاءات العلمية من أعضاء الهيئة التدريسية وطلاب الدراسات العليا باختصاصات مختلفة للتعاون مع وزارة الإعلام لتأهيلهم وتدريبهم وفق البرامج التنفيذية للظهور الإعلامي في البرامج المختلفة حسب تخصصاتهم العلمية، والتنسيق مع وزارة الاعلام لإعداد برامج استضافة مشاريع طلاب الجامعة للسنة الرابعة بما يخدم احتياجات السوق الإعلامية.
    كما تقوم الجامعة بتقديم برنامج مفصل عن البرنامج التدريبي الخاص بطلاب كلية الإعلام الذي سيجري في وزارة الإعلام ومؤسساتها، وتزويد الوزارة  بنسخ من أبحاث الدكتوراه والماجستير المتعلقة بمواضيع الإعلام ، فضلا عن السماح للوزارة باستخدام البنية التحتية للجامعة من قاعات ومدرجات وحدائق في عمله الإعلامي، والاستفادة من الخبرات الفنية والتقنية المتوفرة لدى كليات جامعة دمشق.
كما اتفق الطرفان على تشكيل لجنة إشراف مشتركة مهمتها إعداد ومتابعة البرامج التنفيذية وفقاً لمجالات التعاون الواردة في المذكرة، على أن تجتمع دورياً عند الضرورة لتقييم ما تم إنجازه ووضع خطة عمل للمراحل اللاحقة كما تقوم اللجنة  
بإعداد مشروع برنامج تنفيذي للمذكرة يعتبر نافذا بعد المصادقة عليه من الطرفين.
تدخل المذكرة حيز التنفيذ في اليوم الذي يلي توقيعها واعتمادها من قبل المجالس المختصة وتبقى سارية لمدة خمس سنوات، ويمكن تجديدها لمدة مماثلة، بموافقة الفريقين الخطية.
 حضر توقيع المذكرة نواب رئيس جامعة دمشق وعمداء الكليات في الجامعة وعدد من مدراء المؤسسات الاعلامية.
 



عداد الزوار / 68588471 /