المشاركون في فعاليات المؤتمر الدولي للهندسة الطبية يطالبون برفع طبيعة الاختصاص للمهندس الطبيوالاسراع باقرار نظام مزاولة المهنة

اختتمت ظهر اليوم على مدرج جامعة دمشق فعاليات المؤتمر الدولي للهندسة الطبية الحيوية الذي أقامته كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة دمشق على مدى ثلاثة أيام تحت شعار "الهندسة الطبية الحيوية  ودورها في تحسين الرعاية الصحية" بمشاركة عشر دول عربية وأجنبية من خلال أبحاث  علمية في مختلف مجالات الهندسة الطبية.
 وتضمنت الجلسة الختامية من المؤتمر اقرار مجموعة من التوصيات  بعد مناقشتها و تبنيها  من قبل المشاركين من بينها رفع طبيعة الاختصاص للمهندسين الطبيين كونهم يزاولون العمل ضمن المشافي والمراكز الصحية ويتعرضون لمخاطر العمل.
  كما دعا المشاركون الى الاسراع في اقرار نظام مزاولة المهنة الذي تم رفعه من قبل نقابة المهندسين والذي ينظم عمل المهندس الطبي في سورية، إضافة إعطاء تسهيلات للمشاريع  الصغيرة الخاصة بتصنيع التجهيزات والمستلزمات الطبية.
كما طالب المشاركون تفعيل التعاون بين الوزارات والجامعة في مجال القطع التبديلية للتجهيزات الطبية وبضرورة مناقشة القوانين الخاصة بالقطع التبديلية للأجهزة الطبية من حيث الاستيراد وموائمتها للأنظمة العالمية وضرورة تشجيع الأبحاث المتعلقة باستخدام تقنية النانو في الهندسة الطبية وتعزيز دور المهندس الطبي في المؤسسات الصحية ..
و أكدت التوصيات على ضرورة توطيد التعاون بين قسم الهندسة الطبية الحيوية ووزارة الصحة عن طريق تدريب طلاب الهندسة الطبية في وزارة الصحة ، وتشجيع التعاون بين كل من جامعة دمشق ممثلة بقسم الهندسة الطبية ووزارتي الصحة والصناعة للإقلاع بتصنيع أجهزة طبية محلية وأطراف صناعية فضلا عن توثيق التعاون بين قسم الهندسة الطبية والشركات المحلية والعالمية في مجال التدريب والتأهيل والاشراف المشترك للأبحاث العلمية.
  وقدم المشاركون اقتراح بالزام المشافي الخاصة بتواجد مهندس طبي  والزامها مع  شركات التجهيزات الطبية بتدريب طلاب السنتين الثالثة والرابعة في قسم الهندسة الطبية مدة شهر على الأقل ولإقامة مؤتمر سنوي للهندسة الطبية.  

 

 

 

 

 

 

 



عداد الزوار / 95108398 /