طلاب من كلية الفنون يرسمون وسط الدمار الذي خلفه الإرهابيون في مخيم اليرموك


2018/8/10
بمشاركة 13 طالبا وطالبة من كلية الفنون الجميلة انطلقت فعالية “عشب” التي تنظمها جمعية نور للإغاثة والتنمية وذلك في مخيم اليرموك حيث يقوم المشاركون برسم لوحات تشكيلية تحت شعار”لأن الفن هو الأمل”.
واختار المشاركون شارع فلسطين في المخيم ليكون مرسمهم لمدة أسبوع وسط الدمار الذي خلفته التنظيمات الإرهابية المسلحة قبل أن يعيد له أبطال الجيش العربي السوري الأمن والأمان حيث بدؤوا برسم لوحات تعكس بألوانها ومواضيعها الأمل والتفاؤل بولادة حياة جديدة وإعادة إعمار سورية
و بين مسؤول المتطوعين في جمعية نور للإغاثة والتنمية مصطفى أبوالجدايل أن الهدف من الفعالية التأكيد أن الحياة تولد من جديد وسط الدمار وأن العشب ينمو بين الصخور ومهما فعل الإرهاب تبقى الحياة مستمرة مشيرا إلى أن اللوحات ستقدم للجمهور يوم السبت القادم ضمن معرض سيقام في المكان نفسه
وأشارت أسماء الحمد خريجة فنون جميلة إلى أن مشاركتها أتاحت لها تجربة جديدة لتقديم الضوء والالوان رغم ظلام الإرهاب والدمار وقالت “هذا الدمار منحني قوة اكبر للرسم” بينما أوضح عبدالله الحارس طالب فنون جميلة من أهالي المخيم أن لوحته تجسد رسما تخيليا لوجه حنظلة إضافة إلى استخدام الخط العربي ليقدم لوحة تعبيرية عن الأمل وعودة الحياة
ورأت ميس خلوف التي تشارك بأعمال رسم زيتي ونحتية تستلهم أفكارها من وسط الدمار أن الرسم في هذا المكان تحد ودافع للفنان لتقديم لوحات تعطي ألوان للحياة

ولفت طالب الدراسات العليا أمجد جودة إلى أن “مجرد وقوفه على بعد أمتار من بيته الذي دمره الإرهاب وهو يرسم لوحة تشكيلية يعد أجمل انتصار” مؤكدا أن “مواجهة الإرهاب تكون بمختلف الوسائل بدءا من البندقية وصولا إلى القلم والريشة”.
يشار إلى أن جمعية نور تعنى بشؤون الإغاثة والتنمية ولاسيما في مجالي تمكين الشباب وتنمية قدراتهم تأسست عام 2013.
 



عداد الزوار / 41285169 /