معرض رقمي عن الفسيفساء التاريخية في سورية

معرض رقمي عن الفسيفساء التاريخية في سورية بالتعاون بين جامعة دمشق والمركز الأوروبي للآثار البيزنطية في اليونان......

يقام حاليا في مركز ميلينا ميركوري الثقافي في وسط أثينا معرض رقمي يضم لوحات الفسيفساء السورية التي تعود إلى العصرين الروماني والبيزنطي، تم تنظيمه من قبل المركز الأوروبي للآثار البيزنطية وما بعد البيزنطية في اليونان بالتعاون مع جامعة دمشق.
يسلط المعرض الضوء على الجهود المبذولة لإنقاذ الأعمال الفنية التاريخية من الفسيفساء السورية القيمة خلال سنوات الحرب، التي تم توثيقها بجهود طلاب من جامعة دمشق بمساعدة خبراء من المركز الأوروبي للآثار البيزنطية في اليونان.
وبين الدكتور مأمون عبد الكريم الاستاذ في قسم الاثار بجامعة دمشق ـ المدير العام السابق للآثار والمتاحف بأن المعرض الذي افتتح بتاريخ 30 تموز 2021 تأتي أهميته من كونه يسلط الضوء على التراث الثقافي السوري والدفاع عنه من المخاطر التي تهدده وتم تنظيمه من قبل المركز الأوروبي للآثار البيزنطية وما بعد البيزنطية في مركز ميلينا ميركوري الثقافي في وسط أثينا، لافتا الى أن المعرض يضم مجموعة من لوحات الفسيفساء السورية القيمة التي تعود إلى العصرين الروماني والبيزنطي.
وأوضح عبد الكريم بأن المعرض الذي يقام لأول مرة يؤكد على أهمية تنفيذ مشروع توثيق الفسيفساء في كافة المتاحف السورية بين 2004 و2008 التي قامت بها جامعة دمشق بمشاركة نخبة من الطلاب الشباب بالتعاون مع المديرية العامة للآثار والمتاحف في وزارة الثقافة وبمشاركة خبراء يونانيين من المركز الأوروبي للآثار البيزنطية وما بعد البيزنطية.
ولفت عبد الكريم إلى أن الأرشيف الرقمي يحتوي على أكثر من 7500 صورة لـ 365 فسيفساء، وهو يشكل جزء من العدد الكبير للوحات الفسيفساء السورية التي تم الكشف عنها خلال سنوات طويلة من الحفريات الأثرية مشيرا خلال مشاركته في المعرض إلى الجهود المبذولة لتنفيذ هذا المشروع الهام بالتعاون بين جامعة دمشق و الخبراء اليونانيين ، فضلا عن الجهود التي بذلت من قبل المديرية العامة للآثار والمتاحف وبالتعاون مع المجتمع المحلي في عدد من المناطق لحماية لوحات الفسيفساء من السرقة والتخريب خلال سنوات الحرب القاسية التي عاشتها سورية
.

 

 



عداد الزوار / 94802 /