مباحثات لتطوير علاقات التعاون العلمي بين جامعتي دمشق وآزاد الايرانية.

بحث الأستاذ الدكتور محمد يسار عابدين رئيس جامعة دمشق مع وفد أكاديمي من جامعة آزاد الإسلامية الخاصة الإيرانية سبل تعزيز علاقات التعاون العلمي المشترك بين الجانبين.
وتطرق الحديث في بداية اللقاء حول ضرورة  تفعيل بنود الاتفاقية الموقعة بين الجامعتين وخاصة في مجال تبادل زيارات الأساتذة والباحثين، و المنشورات والدوريات وتنفيذ أنشطة بحثية والتعريف بتاريخ ولغة وحضارة كلا البلدين.
وتحدث المدير العام المسؤول عن فروع جامعة آزاد، الدكتور محمد رضا شمس دولت آبادي عن فروع الجامعة  مؤكدا حرص الجامعة على تعزيز تعاونها مع جامعة دمشق بكافة المجالات العلمية والبحثية.
وناقش الجانبان خلال اللقاء مسائل تتعلق بإنشاء مركز مشترك، يكون حاضنة للتكنولوجيا  (Technology Park)، من أهم نشاطاته تحديد الطاقات والطلاب المتميزين وتدريبهم وإقامة أبحاث مشتركة. واتفق الجانبان على افتتاح هذا المركز في جامعة دمشق ووضع مخطط زمني لافتتاحه وتشكيل لجنة استشارية من الجامعتين للتنسيق وإدارة أعماله.   
وأكد الدكتور عابدين  حرص الجامعة على الإسراع بتشييد وافتتاح مركز وطني لبحوث النانو، مبديا رغبة الجامعة التعاون مع الجانب الإيراني في دعم إحداث هذا المركز وتقديم كل الدعم العلمي واللوجستي اللازم له، إضافة إلى تشكيل المجلس المشترك الذي سيتابع خطوات التنفيذ .
وشدد رئيس الجامعة على أهمية تبادل الطلاب بين الجامعتين بما يسمح بالاستفادة من تقنيات كل جامعة مبديا رغبة جامعة دمشق بإرسال طلاب في مرحلة الدراسات العليا إلى الجامعات الإيرانية، مع التأكيد على إتباع برنامج خاص يُعرف باسم "برنامج ساندويتش" يسمح بتنقل الطلاب بين الجامعتين والاعتراف بالبرنامج الذي تقدّمه كل جامعة، كما أنه يتيح عودة الطلاب إلى بلدهم وجامعتهم بعد حصولهم على المؤهل العلمي المطلوب.
وقدم المدير العام للحاضنة التكنولوجية الدكتور سيد محمد جواد صدري مهر، لمحة تعريفية عن الحاضنة التكنولوجية في جامعة آزاد مؤكدا على تواجد جامعة آزاد إلى جانب الصناعة بكافة فروعها في إيران، وذلك بهدف ربط العلم بالاقتصاد والتقانات لافتا  إلى أن افتتاح مركز النانو تكنولوجي الإيراني السوري بين جامعتي آزاد ودمشق مسألة غاية في الأهمية للجامعتين .
 بدوره أشار نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور فراس الحناوي الى البدء بإنشاء حاضنة للتكنولوجيا في كلية الهندسة الكهربائية والميكانيكية في جامعة دمشق ، وأنه يمكن أن تساهم جامعة آزاد في هذا المشروع إن رغبت مؤكدا على رؤية وتوجه جامعة دمشق التي تقوم أساسا على تحويل المشاكل إلى أبحاث.
وتطرق الدكتور ممثل السفارة الإيرانية إلى افتتاح مركز الإبداع والتكنولوجيا الإيراني في دمشق في المنطقة الحرة وبإمكان جامعة دمشق المشاركة فيه وأن يكون لها دوراً هاماً في هذا المركز.   
يذكر بأن جامعة آزاد الإسلامية الخاصة تعد من أكبر الجامعات الخاصة في المنطقة وتضم مليون و200 ألف طالب جامعي، وتشتمل على 572 فرعاً موزعة في جميع أنحاء إيران.

 
 

 

 

 





عداد الزوار / 94819 /