توقيع مذكرة تفاهم بين كلية الشريعة وقسم الاقتصاد الإسلامي وبنك البركة

جامعة دمشق وبنك البركة سورية توقعان مذكرة تفاهم بهدف ربط الأنشطة البحثية والتعليمية والتدريبية لقسم الاقتصاد الاسلامي في كلية الشريعةمع متطلبات المجتمع .
وقعت جامعة دمشق، ممثلة برئيسها الدكتور محمد أسامة الجبان وبنك البركة سورية ممثلا بالرئيس التنفيذي محمد عبد الله حلبي مذكرة تفاهم بهدف تعزيز التعاون بين الجانبين وربط الأنشطة البحثية والتعليمية لقسم الاقتصاد الاسلامي في كلية الشريعة مع متطلبات المجتمع وخاصة المصارف الإسلامية و تطوير المبادرات البحثية والعلمية بما يسهم في تحقيق غايات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في سورية.
وبموجب المذكرة تلتزم جامعة دمشق ( كلية الشريعة) بتزويد بنك البركة سورية بنسخ عن الأبحاث ورسائل الماجستير لطلاب ماجستير الاقتصاد الإسلامي ذات العلاقة بعمل البنك وتزويده أيضا بنتائج الخريجين من طلاب الماجستير لدراسة منحهم فرص التوظيف وفق متطلبات العمل، والسماح للبنك بالترويج لأنشطته وأعماله خلال النشاطات التي تقيمها الكلية بالتعاون مع البنك من خلال وضع شعارات البنك الخاصة .
كما نصت المذكرة على قيام كلية الشريعة بتخصيص عدداً من المقاعد في الورشات التدريبية التي تقيمها في حال رغبة البنك بترشيح عدد من موظفيه للمشاركة فيها بشكل مجاني أو برسوم مخفضة وفقاً لقوانين مكتب ممارسة المهنة في جامعة دمشق، في حين تقبل كلية الشريعة ترشيح من يراه البنك مناسباً للمشاركة في الندوات والورشات التدريبية التي تقيمها الكلية أو لتقديم بعض المحاضرات العلمية والعملية لطلاب كلية الشريعة.
أما بنك البركة سورية فيلتزم وفق المذكرة بتقديم المعلومات الخاصة برسائل البحث العلمي لطلاب ماجستير الاقتصاد الإسلامي خلال مرحلة الإعداد للرسالة بما لا يتعارض مع قانون السرية المصرفية كما يقوم البنك بالمشاركة في الندوات العلمية المقدمة لطلاب ماجستير الاقتصاد الإسلامي وفق المحاور التي يتم اختيارها من قبل البنك,
كما اتفق الجانبان على قيام البنك بالمشاركة في الدورات التدريبية المقدمة من قبل مكتب ممارسة المهنة التابع لكلية الشريعة وذلك في اختصاص (فقه المعاملات المالية والرقابة والتدقيق الشرعي وصيغ التمويل والاستثمار والخدمات المصرفية وآلية عمل المصارف الإسلامية) بحيث تكون المشاركة في تقديم الجانب العملي من التدريب كما يقدم البنك فرص تدريب عملي لطلاب ماجستير الاقتصاد الإسلامي ضمن إدارات البنك وبما لا يعيق سير العمل.
وبموجب المذكرة لا تتحمل جامعة دمشق أية نفقات ويتم الاتفاق بالمراسلات الرسمية على تكاليف أية أنشطة يمكن إقامتها بين الفريقين أو أي أنشطة يُطلب رعايتها من قبل البنك لصالح طلاب كلية الشريعة- قسم الاقتصاد الإسلامي.
مدة المذكرة سنة واحدة، يمكن تجديدها لمدة سنة أو أكثر بعد اتفاق خطي بين الفريقين.
حضر توقيع المذكرة معاون وزير الاوقاف الدكتور وسيم مولانا وعميد كلية الشريعة الدكتور حسان عوض وعدد من أعضاء مجلس إدارة بنك البركة سورية.

 



عداد الزوار / 510520 /