لمحة عن القسم
قسم الهندسة الريفية
(Rural Engineering Department)
1- لمحة عن القسم وتاريخه
تم إحداث قسم الهندسة الريفية في كلية الزراعة منذ العام 1985 حيث تولى الأستاذ الدكتور عبد الحميد حسن رئاسة القسم للمرة الأولى، ومنذ افتتاح القسم قام بالمشاركة الفعالة في تغطية المقررات الدراسية التي تتعلق من الناحية التخصصية بالقسم وذلك لمختلف التخصصات القائمة آنذاك كمقررات الري، الصرف الزراعي، الآلات الزراعية، المساحة. وإضافة إلى ذلك فقد شارك القسم في تغطية بعض المقررات الأساسية كالرياضيات والفيزياء والبرمجة نظراً للخلفية الهندسية المتنوعة التي يتمتع بها العاملون في قسم الهندسة الريفية
يبرز دور الهندسة الريفية كحلقة وصل بين التطبيقات التكنولوجية الهندسية والإنتاج الزراعي بمختلف عناصره والتي تشمل العامل البشري، التربة، المياه، النبات، الحيوان، الموارد المادية، والبيئة المحيطة بالإنتاج الزراعي والإدارة مما يؤمن تحقيق الاستخدام الأمثل للموارد وزيادة كفاءة الإنتاج.
عمل قسم الهندسة الريفية في كلية الزراعة بجامعة دمشق منذ نشأته على تطوير خططه الدراسية عدة مرات بما يتماشى مع خطط تطوير كلية الزراعة من أجل مواكبة المستجدات التي تطرأ على هذا التخصص عالمياً وإقليميا وبحيث تلبي متطلبات سوق العمل مما يسهم بتقديم مهندس زراعي في مجال الهندسة الريفية ذو قاعدة أكاديمية واسعة وقوية في مختلف العلوم الهندسية التي ترتبط بالإنتاج الزراعي، كما تطورت من ناحية أخرى البرامج التدريبية العملية للقسم سواء من خلال المخابر المتاحة، الدورات التدريبية، التواصل مع بعض الفعاليات الإنتاجية، إقامة معسكرات تدريبية إنتاجية، لإقامة رحلات علمية وذلك بهدف ردم الهوة بين القاعدة الأكاديمية التي تقدم للطالب والتطبيق العملي لها على أرض الواقع.
بالإضافة إلى ما تقدم يعمل قسم الهندسة الريفية ومن خلال الأبحاث العلية المنفذة فيه سواء من قبل طلاب الدراسات العليا أو من قبل أعضاء الهيئة التدريسية إلى إيجاد الحلول الهندسية لبعض المشكلات التي تعترض العمل الزراعي من أجل تطوير وتحسين وزيادة مردود الإنتاج.الزراعي.
يعمل قسم الهندسة الريفية في كلية الزراعة بجامعة دمشق على تأهيل وإعداد مهندسين زراعيين قادرين على العمل بكفاءة ضمن المحاور العلمية والتطبيقية التالية: الري والصرف، المقننات المائية، الآلات الزراعية، الطاقات المتجددة، والمساحة.
يمنح قسم الهندسة الريفية درجة الماجستير لطلاب الدراسات العليا المسجلين لديه وذلك خلال سنتين كحد أدنى، حيث يدرس الطلاب في السنة الأولى مقررات نظرية وعملية وفي السنة الثانية يكلف الطالب بإعداد أطروحة التخرج. يعتبر الحائزون على درجة الماجستير من قسم الهندسة الريفية مؤهلون لمتابعة البحث العلمي في مجالات الري والصرف والطاقات المتجددة وعمليات ما بعد الحصاد بمنهجية علمية جيدة وبكفاءة عالية.

المحاور الرئيسية للقسم
يغطي قسم الهندسة الريفية ثلاث محاور رئيسية من الناحية التدريسية والبحثية، حيث يغطي المحور الأول مجال المياه والري والصرف الزراعي وما يتعلق بها من مواضيع تقنية وتصميمية واستثمارية, بينما يرتبط المحور الثاني بالآلات الزراعية وتطبيقاتها واستثماراتها في خدمة العملية الزراعية، إضافة إلى الدراسات المتعلقة بالطاقات المتجددة وتطبيقاتها في خدمة العملية الزراعية, ويرتبط المحور الثالث بعمليات ما بعد الحصاد وما يرتبط بها من عوامل هندسية تتعلق بالوظائف الحيوية للمحاصيل الزراعية والعمليات التقنية التي تتعرض لها من فرز وتعبئة ونقل وتخزين إضافة إلى بعض المعاملات الحرارية من تبريد أولي وتجفيف وتعقيم.

الأهداف الإستراتيجية لقسم الهندسة الريفية
1-.تطوير البرامج والمقررات الأكاديمية لتلبي متطلبات المجتمع المعاصر في القرن الحادي والعشرين وتتضمن:
أ‌-      تبني برامج ومقررات تعليمية تهتم باكتساب الطالب للمهارات العملية من أجل إعداده لسوق العمل.
ب‌-ترشيد الموارد واستخدام الموارد المائية والاستفادة الرشيدة من المخزون منها باستخدام طرق الري المستحدثة والتي أثبتت كفاءة في التطبيق.
ت‌-تحسين معاملات ما بعد حصاد المحاصيل والتصنيع الغذائي لتقليل الفاقد في الإنتاج الزراعي وفتح أسواق للتصدير الزراعي المتوافق لنظم الإنتاج والجودة العالمية.
ث‌-تأصيل نظم الإنتاج الزراعي الحديثة بما يتماشى مع التوجه العام في التصنيع ومتطلبات السوق من الموارد البشرية القادرة على التعامل مع تلك الأنظمة.
ج‌-   يعمل القسم على اكتساب الطالب للمقدرة العلمية والعملية والتدريب على نظم الإنتاج الزراعي والحيواني المؤهلة لإنشاء مشاريع إنتاج زراعية صغيرة والتي يمكن أن تتكامل فيما بينها لسد احتياجات السوق المحلية والتصدير.
ح‌-   يساهم قسم الهندسة الريفية في تأصيل استخدامات الطاقات الجديدة والمتجددة من أجل المحافظة على البيئة والمساهمة في تخفيض استهلاك الطاقة وتنويع مصادرها بما يؤمن تنمية مستدامة تساعد على المحافظة على البيئة من التلوث.
خ‌-   تمثل التحديات المحلية في زيادة عدد السكان والعالمية في ارتفاع أسعار الطاقة وارتفاع أسعار المنتجات الزراعية على دفع عجلة الإنتاج نحو مشاريع الإنتاج الزراعي والصناعات المصاحبة لها مما يشكل طلباً متزايداً على خريجي قسم الهندسة الريفية المؤهلين لسد الاحتياجات المتنامية ضمن خطة الدولة والزيادة الآنية والمتوقعة للاستثمارات في القطاع الخاص.
2-استثمار تكنولوجيا المعلومات من أجل تطوير برامج التعليم والتدريب والبحوث وتأهيل الدارس للعمل طبقا لمنظومات الإنتاج الحديثة.
3-تطبيق برنامج الاعتمادية وضمان الجودة والمعايير الأكاديمية في التقييم لتحسين معدلات الأداء في التعليم والبحث وخدمة المجتمع والتطوير المستمر في برامج القسم.
4- تطوير إستراتيجية للبحث العلمي مرتبطة بحاجة القطاع الزراعي من بحوث التطوير بهدف زيادة الإنتاج كماً ونوعاً وتقليل الكلفة لتلبية احتياجات المجتمع.
5- يتيح قسم الهندسة الريفية لطلبته القيام بالتدريبات الصيفية والزيارات العلمية لبعض الجهات العاملة ضمن مجال الإنتاج الزراعي إضافة إلى إتاحة الفرصة للدارسين لاختيار مكان التدريب الصيفي للتعرف عمليا على مختلف الاتجاهات في سوق العمل والتي تسهم اختياره لمجال عمله مستقبلاً.
6-يدعم قسم الهندسة الريفية إنشاء فرق بحثية تتكامل فيها التخصصات والإمكانات والموارد في الكلية والجامعة ومراكز البحوث والجامعات الأخرى، كما يعمل القسم على تشجيع التعاون المحلي والإقليمي والدولي من أجل تطوير نظم التعليم والبحوث العلمية.

رؤية
القسم
يعمل قسم الهندسة الريفية ضمن الخطة التالية من أجل الحصول على كادر بشري مؤهل للقيام بالعمل الهندسي الزراعي بكفاءة عالية من خلال:
1- تنمية قدرات أعضاء الهيئة التدريسية والفنية من الناحية الأكاديمية والتربوية من أجل مساعدة الطالبة على امتلاك مهارات التعلم والتعلم الذاتي والمستمر لمرحلة ما بعد التخرج
2- العمل على تحديث المنظومة التعليمية بشكل دائم من أجل تزويد سوق العمل والمجتمع بكوادر متميزة من المهندسين الزراعيين من أجل تطوير وتنمية الإنتاج الزراعي والاستثمار الأمثل للموارد البيئية المتاحة والتفاعل الايجابي مع خطط الإنتاج الزراعي.
وامتلاك المنافسة على المنافسة في السوق المحلية بشكل رئيسي والإقليمية أيضا .
3- إيجاد الحلول الهندسية المناسبة في مختلف مجالات العمل الهندسي الزراعي من خلال إجراء البحوث العلمية المرتبطة بواقع الإنتاج الزراعي بهدف إزالة العراقيل والصعوبات التي تعترض الإنتاج الزراعي إضافة إلى تنمية الثروات الزراعية وتأمين الاستخدام الأمثل لها بما يحقق عائد اقتصادي مرتفع .
4- تعميم نتائج البحوث العلمية بهدف الاستفادة منها إضافة إلى تقديم الاستشارات العلمية والفنية للمستثمرين والإدارات وصانعي القرار.
فرص العمل أمام الخريجين:

في ظل التحول الحاصل حالياً باتجاه الري الحديث، ومع تناقص كمية الموارد المائية المتاحة يتصاعد الطلب في سوق العمل على خريجي قسم الهندسة الريفية، وذلك بسبب كونهم العنصر الأكثر قدرة في عملية الإنتاج الزراعي على القيام بدراسات كاملة وتفصيلية لتصميم شبكات الري الحديث والتقليدي لمختلف أنواع المحاصيل الزراعية وصولاً إلى توفير كميات المياه المستخدمة في الزراعة أو رفع كفاءة استخدام هذه المياه مع المحافظة على المواصفات القياسية للإنتاج الزراعي. 



عداد الزوار / 2326592 /