بدء أعمال المؤتمر الوطني الثاني للمكافحة الحيوية والمتكاملة

تحت رعاية السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور بسام ابراهيم بدأت صباح اليوم الأثنين 29-11-2021 في كلية الهندسة الزراعة بجامعة دمشق أعمال المؤتمر الوطني الثاني للمكافحة الحيوية والمتكاملة " تحت شعار الأمل بالعمل وبعنوان الاستراتيجيات الحديثة في المكافحة الحيوية والإدارة المتكاملة" الذي يقيمه مركز بحوث ودراسات المكافحة الحيوية في كلية الهندسة الزراعية بالتعاون مع وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي، بحضور السيد رئيس جامعة دمشق الأستاذ الدكتور محمد يسار عابدين.
وفي كلمته بافتتاح المؤتمر أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي على أهمية البحوث والدراسات المشاركة في المؤتمر والتي يمكن أن تشكل رافعة للنهوض بالقطاعات التنموية الاقتصادية والاستفادة من التوصيات والمقترحات للنهوض بالبحث العلمي واستثمار مخرجاته في دعم القطاع الزراعي، واستخدام التقانات الحديثة والمتطورة في المكافحة الحيوية، والعمل على إيجاد شراكة حقيقية وعملية مع وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي وهيئاتها البحثية بإنجاز بحوث علمية مشتركة، والإشراف المشترك على رسائل الدراسات العليا.
بدوره لفت السيد عميد كلية الهندسة الزراعية الأستاذ الدكتور عبد النبي بشير إلى أن من أهم أهداف تنظيم هذا المؤتمر تسليط الضوء على الدراسات والبحوث الزراعية التي تسهم في تعزيز استراتيجيات المكافحة الحيوية والمتكاملة مشيراً إلى أن المكافحة المتكاملة للآفات والتي ترتكز على المكافحة الحيوية باتت حاجة أساسية من أجل تلافي الآثار البيئية والصحية الناجمة عن استخدام المكافحة الكيميائية والتقليل من استيراد المبيدات الكيميائية وتطبيقها وتخفيض الآثار المتبقية للمبيدات على المنتجات.
كما أكد مدير مركز بحوث ودراسات المكافحة الحيوية الأستاذ الدكتور غسان ابراهيم على الأهمية الكبيرة للمواضيع التي تم طرحها من قبل السادة الباحثين المشاركين وأهمية التعاون بين سورية والبلدان العربية المجاورة في موضوع المكافحة الحيوية والمتكاملة وخصوصاً فيما يتعلق بالآفات الجديدة كدودة الحشد الخريفية والأمراض الفيروسية وأهمية البحث عن الاعداء الحيوية الجديدة والفطريات الممرضة للحشرات، وكذلك أهمية المستخلصات النباتية في المكافحة، كما أكد على ضرورة توسيع العمل في مجال توثيق المعلومات للآفات المختلفة من مختلف المحافظات والأقطار العربية للوصول إلى تطبيق مفهوم الإدارة المتكاملة الناجحة.
وعلى هامش أعمال المؤتمر تم افتتاح معرض زراعي بإشراف مركز بحوث ودراسات المكافحة الحيوية، يضم متحف الحشرات وهو الوحيد من نوعه في سورية ويضم تجارب وأعمال الباحثين في الكلية ومركز المكافحة وطلاب الدراسات العليا. وكذلك عرض عينات بنك بذور الأعشاب الضارة في المركز وعينات باقي الدوائر البحثية في المركز من متطفلات ومفترسات ونيماتودا ممرضة للحشرات وصور المجهر الإلكتروني الماسح بالإضافة إلى مشاركة عدد من الشركات الزراعية (شركة دبانة أخوان وشركاه وشركة الراوند وشركة سيتاروس) ومشاركة الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية.
حضر افتتاح المؤتمر مدير عام الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية الدكتورة ماجدة محمد مفلح ومعاونيها ومعاون وزير التعليم العالي الدكتورة فادية ديب وعدد من المنظمات الدولية والإقليمية ذات الصلة. شارك في المؤتمر باحثون من الدول العربية الصديقة أ.د. إبراهيم الجبوري رئيس الجمعية العربية لوقاية النبات وأ.د. خالد مكوك نائب رئيس الجمعية الدولية لأمراض النبات والأستاذة الدكتورة صفاء قمري رئيس مختبر صحة البذور/اخصائية أمراض فيروسية في المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (منظمة ايكاردا) وأ.د. مجد جمال ممثل منظمة ايكاردا في سورية والدكتور إياد محمد مدير وقاية النبات والدكتور نبيل أبو كف النائب الإداري لعميد كلية الزراعة في جامعة تشرين والدكتور جلال غزالة مدير دائرة الأراضي في وزارة الزراعة والمهندس شادي سليمان رئيس دائرة المكافحة الحيوية في مديرية زراعة حماه، ونواب عميد كلية الزراعة الدكتورة عفراء سلوم والدكتورة روضة حاج خالد، ورئيس قسم وقاية النبات الدكتور زكريا الناصر وكافة أعضاء القسم، ومدير المعهد التقاني الزراعي الدكتور عبد الحكيم عزيزية، وممثلين عن وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي والمنظمات الدولية والاقليمية ذات الصلة، والعديد من الباحثون من المراكز البحثية الزراعية في المحافظات والجامعات السورية.



شاركنا بتعليقك على الخبر

الاسم البريد الإلكتروني البلد
أكتب تعليقك هنا





عداد الزوار / 1851383 /