رسالة المعهد
  • إن وجود حاجة ماسة للاختصاصيين في التخطيط الإقليمي ومستوياته لدى مؤسسات الدولة والهيئات الرسمية وقطاع الأعمال والقطاع الأهلي في إطار عمليات إعادة الإعمار على المستويات كافة وجميع الاختصاصات والتي يقابلها توفر مخزون كبير من الخبرة العلمية والأكاديمية والعملية ساهم في قطع شوط بعيد في إحداث المعهد العالي للتخطيط الإقليمي.
  • يضاف إلى ذلك وجود حاجة ماسة لتجميع تشعبات اختصاص التخطيط الإقليمي في إطار إدارة علمية واحدة، انطلاقاً من أساسيات العمل بالخطط الإقليمية المتكاملة والتي تتطلب التنسيق بين اختصاصيين في تخطيط المدن والعمران وشبكات البنى الهندسية والمنظومات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والمؤسساتية بأبعادها المحلية والوطنية وغير ذلك، وقد ساعد على ذلك توفر البنية التحتية اللازمة في إطار مباني جامعة دمشق خلال الفترة الأولى.
  • تنبع أهمية المعهد العالي للتخطيط الإقليمي من المكانة التي يرتقي إليها في  البنية الأكاديمية السورية، وفق أعلى المعايير العلمية وعلاقاته مع الهيئات التعليمية والمؤسسات العامة والأهلية الفاعلة في مجال التخطيط الاستراتيجي، والذي يكامل البعد المحلي للتنمية مع إطارها الوطني لبلوغ النمو المتوازن والمستدام، والمولد بدوره لقيم مضافة متنامية تحقق المواءمة المطلوبة بين الموارد والحاجات السكانية، حيث سيكون المعهد الصرح العلمي الرئيسي والركيزة الفكرية النظرية والعلمية لتأهيل الكوادر وتعزيز ثقافة المنطق العلمي والأساليب العلمية الحديثة التي تأخذ من الخصوصية السورية أساساً في سبيل التموضع الاستراتيجي للأراضي السورية وبناء المنظومة المساندة لعملية الإعمار وفق النموذج التنموي المستدام.
  • يفتتح المعهد أبوابه لاستقبال أفضل خريجي كليات جامعة دمشق الراغبين في التخصص بمواضيع التخطيط عموماً والتخطيط الإقليمي خصوصاً، على اعتبار أن المستوى الإقليمي مسيتوعباً ومصدراً لجميع خطط التنمية. وقد تم تجهيز المعهد بعدد  من القاعات والمخابر وفق المواصفات اللازمة للإقلاع بالعملية التدريسية، على أن تستكمل المستلزمات بشكل مرحلي عند كل افتتاح لأقسام المعهد.


عداد الزوار / 102792 /