الحروب الأربعة" على سورية ندوة في كلية الإعلام …..

ضمن فعاليات مهرجان دمشق الثقافي وبالتعاون بين وزارة الثقافة وكلية الإعلام والاتحاد الوطني لطلبة سورية استضافت الكلية ندوة فكرية بعنوان "سورية والحروب الأربعة .. الإرهاب- الفساد – الاقتصاد- الإعلام" حاضر فيها  الدكتور صفوان القربي عضو مجلس الشعب، والدكتور تركي الحسن، والدكتور حيان سليمان والدكتور عاطف البطرس بحضور عميد الكلية الأستاذ الدكتور محمد العمر وعدد من أساتذة الكلية والطلبة ،وذلك على المدرج العاشر بالكلية.
بداية بيّن القربي أن الحرب على سورية كان لها أهداف خبيثة من ضمنها نبش الكثير من الأمراض الاجتماعية "كالطائفية والقبلية والمناطقية" مؤكداً أن إعادة الحياة والروح النقية للسوريين إضافة إلى إحياء ثقافة السوري المحب الوطني الغيور، يجب أن تكون من الأولويات للمرحلة القادمة.
وأشار عضو مجلس الشعب إلى ظاهرة الفساد وأسبابه وخصوصا في مرحلة سنوات الحرب، موضحاً ان القضاء عليه يحتاج لمزيد من الوعي والحكمة والحزم والمساءلة     وتعزيز المنظومة الرقابية بكل أشكالها في المؤسسات، منوها بدور الإعلام وخاصة الاستقصائي من أجل كشف كل حالات الفساد.
بدوره الدكتور حيان سليمان استعرض المرحلة الاقتصادية في سورية قبل الحرب والتي كانت كل مؤشراتها ايجابية وكيف تحولت خلال الحرب إلى سلبية، وأشار إلى التداعيات الاقتصادية للحرب والحصار والعقوبات الأحادية الجانب وأثارها على كل المجتمع السوري إضافة للخسائر الكبيرة المتراكمة نتيجة الأعمال الإرهابية، مؤكدا أن الصعوبات والمشاكل الاقتصادية حاليا موجودة لكن لم تصل بعد إلى الأزمة الاقتصادية التي لها معايير معينة، ..لافتا إلى أن الأمور ستفرج قريبا وستنساب السلع والخدمات إلى السوق السورية.
من جانبه الدكتور تركي الحسن تحدث عن الحرب العسكرية المستمرة، مشيراً إلى أنها لن تنتهي مادام الإرهاب يسيطر جغرافيا على بعض المناطق ( الشمال، وادلب وشمال شرق حلب، وشمال شرقي الفرات ) إضافة للدور الإسرائيلي والأمريكي اللذان يسعيان بشكل دائم إلى عدم عودة الاستقرار في سورية.
وأوضح الدكتور الحسن أن أهداف وغايات الضربات الإسرائيلية الأخيرة هي ضرب البنية التحتية وتأخير زمن الحرب والردع، وتطرق إلى إعلان ترامب الأخير بشأن الجولان العربي السوري المحتل، مؤكداً أن الجولان كان وسيبقى أرضاً عربية سورية. بدوره الدكتور عاطف البطرس والذي أدار الندوة تحدث عن أهمية دور الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي في المرحلة القادمة وضرورة التعامل الصحيح معها. تخلل الندوة تساؤلات من الطلبة حول الشأن الداخلي والخارجي أجاب عنها المحاضرون.
 



عداد الزوار / 29372553 /