ساعتان من الحوار الشفاف والمريح مع وزير التعليم العالي ..


د.إبراهيم: حريصون على مصلحة الطلبة وهدفنا الارتقاء بسوية المنظومة التعليمية
نقاط هامة استعرضها وزير التعليم العالي الدكتور بسام إبراهيم خلال لقائه مع الطلبة المشاركين في الدورة التنظيمية المركزية التي يقيمها المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية، وأكد الدكتور إبراهيم أن الوزارة لديها خطط طموحة للارتقاء بجودة مخرجات الجامعات والمعاهد التقانية إلى أرقى المستويات، ولفت إلى أن الشهادة الجامعية السورية ما زالت تحتفظ بقوتها وسمعتها، مشيراً إلى أن خريجي جامعاتنا يحققون نجاحات كبيرة في مختلف دول العالم.
وقال وزير التعليم: حريصون جداً على مصلحة الطلبة ولن نصدر أي قرار إن لم يحقق نسبة 80% وأكثر لجهة مصلحتهم.
وأشار الدكتور إبراهيم إلى أن مجلس التعليم العالي يدرس بجدية كل ما يتعلق بالحياة الجامعية سواء لطلبة المرحلة الجامعية الأولى، أو مرحلة الدراسات العليا، منوهاً بعدة قرارات صدرت مؤخراً لجهة تسوية أوضاع الطلبة نتيجة ظروف وأوضح وزير التعليم أن الوزارة تدرس جدياً إصدار قرار يعطي الخيار للطالب المستنفد في حال عدم صدور مرسوم بأن ينتقل إلى التعليم الموازي و يعطى مدة زمنية إضافية و هذا يتطلب تعديل بالقوانين و الأنظمة الجامعية .
وبخصوص سنة الامتياز والضجة التي أثيرت حولها أكد وزير التعليم أن سنة الامتياز هي سنة خدمة ضرورية في مراكزنا الصحية، موضحاً أن الوزارة حريصة على تقديم كل التسهيلات للطالب بحيث لا تكون السنة معيقة له وبإمكان كل طالب أو طبيب تأديتها في المكان الذي يريده .
ولفت إلى أن الوزارة تدرس بجدية العمل على إحداث درجة الدكتوراه لطلاب ماجستير التأهيل والتخصص .
كما تعمل على مشروع مرسوم لرفع سن التأجيل لـ خدمة العلم بالنسبة لطلاب كلية الطب لمرحلة الماجستير والدكتوراه .
رديف حقيقي
وبالنسبة للتعليم الخاص، أكد الدكتور إبراهيم أنه رديف هام للجامعات الحكومية في تحسين جودة التعليم العالي، ولم ينفِ وجود بعض الخلل الإداري والتعليمي في بعض الجامعات، موضحاً أن الوزارة تحاول دائماً تجاوز السلبيات وتعزيز الإيجابيات، وبخصوص ارتفاع الأقساط أكد الدكتور إبراهيم أن الوزارة تعمل بالتعاون مع الجامعات الخاصة على عدم رفع الأقساط ، مشيراً إلى توحيد الرسوم الإدارية في كافة الجامعات.
وبخصوص التأخر بإحداث دراسات عليا قال وزير التعليم: تم تأجيل إحداثها في الجامعات الخاصة لحين توفر كوادر تدريسية ، و الحل حالياً بـإيفاد داخلي لخريجي الجامعات الخاصة إلى الجامعات الحكومية وفق قانون البعثات العلمية .
مداخلات هامة
وتخلل المؤتمر العديد من المداخلات الهامة طرحها الحضور بكل شفافية أمام السيد الوزير.
الزميل باسم سودان عضو المكتب التنفيذي للاتحاد رئيس مكتب الفروع الخارجية، أشار إلى المزاجية في اتخاذ القرارات والتي تنعكس سلباً على الزملاء الطلبة، مشيراً إلى وجود خلل في بعض المفاصل الإدارية.
وسأل الزميل عماد العمر عضو المكتب التنفيذي للاتحاد رئيس مكتب المعاهد عن سر استمرار تدني نسب النجاح في كل الجامعات والظلم الكبير الذي يطال الطلبة دون حسيب ورقيب!.
وهنا رد وزير التعليم العالي بالقول: وجهنا إدارات الجامعات بـإعفاء كل أستاذ يتعمد تخفيض نسب النجاح بشكل مخالف للقانون .
ورداً على سؤال بخصوص الدورة الامتحانية الثالثة واقتراح جعلها مفتوحة، بيّن وزير التعليم العالي أنه لا يمكن تعديل شروط الدخول إلى لدورة الامتحانية الثالثة المحددة بثمان مواد كونها من صلب النظام الفصلي المعدل .
هذا بالإضافة إلى طرح الكثير من القضايا الأخرى التي تتعلق بالصعوبات والمشكلات التي تتعرض لها فروع جامعة دمشق في درعا والسويداء والقنيطرة.
 



عداد الزوار / 29372627 /