"التحضير المدرسي وفق معايير دمج العمليات في المحتوى" في ورشة عمل تدريبية في كلية التربية..

نظمت كلية التربية بجامعة دمشق ورشة عمل تدريبية لمشرفي التربية العملية  بعنوان" التحضير المدرسي وفق معايير دمج العمليات في المحتوى" بالتعاون وزارة التربية والجمعية العلمية لكليات التربية العربية وبمشاركة مجموعة من الاساتذة و الطلاب.
وفي كلمته بهذه المناسبة أشار رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد ماهر قباقيبي إلى أن جامعة دمشق سعت خلال السنوات الماضية إلى تطوير البحث العلمي من خلال إقامة مؤتمرات وندوات علمية بمشاركة الطلبة والباحثين لتحقيق شعار "ربط الجامعة بالمجتمع" وذلك بالتعاون مع كل الجهات الحكومية والخاصة والاستفادة من الخبرات المتبادلة وتوحيد الجهود الوطنية من مؤسسات وأفراد لتحقيق هذا الهدف الهام.. لافتا إلى أن كلية التربية  تميزت خلال سنواتها الطويلة بسعيها الدائم إلى التميز  من خلال النشاطات العلمية التي يقوم  بها  أساتذتها وطلابها في مجال التعليم والبحث العلمي  ومواكبة التطور العلمي على المستوى المحلي والعالمي..
وأوضح قباقيبي بأن إعداد معلمي التربية بالشكل الصحيح  يتطلب من المؤسسات التربوية بما فيها الجامعات وكليات التربية العمل من أجل وضع وتصميم برامج وخطط مدروسة في مجال التربية العملية  ونجاح هذه الخطط يتطلب بذل وتوحيد الجهود والتعاون والتنسيق فيما بينها لتحقيق الاهداف والغايات المنشودة ...لافتا الى الورشة التي تقيمها كلية التربية  تأتي أهميتها  لكونها   تستهدف مشرفي التربية العملية بغية تدريبهم على استخدام نماذج تحضير الدروس وتنفيذها وتقويمها وفق الرؤية المطورة لوزارة التربية..
وألقى معاون وزير التربية عبد الحكيم حماد  كلمة باسم وزير التربية أكد فيها بأن هذه الورشة تعد ترجمة حقيقية للتعاون والتنسيق بين وزارتي التربية والتعليم العالي و كليات التربية في الجامعات مشيرا إلى أن التربية العلمية تأتي أهميتها من كونها خطة العمل التطبيقية لما اكتسبه الطالب المعلم والطالب المدرس نظريا بشأن عملية التدريس والتعليم وهي حلقة الوصل بين الجوانب النظرية والجوانب النظرية  والسؤال الذي نطرحه دائما والذي ينتظر من الجميع الاجابة عليه كيف نعد هذا المتعلم الذي هو الطالب للأدوار المتغيرة في القرن الواحد والعشرين .. وأمل حماد أن يحقق هذا اللقاء التعاوني التشاركي الهدف المنشود منه وأن تتكلل أعمال الورشة بالنجاح..
بدورها  قالت عميد كلية الربية الدكتورة زينب حماد " من أجل  تحقيق الجودة والتميز  في المجال التربوي تعمل  كلية التربية بجامعة وفق متطلبات المجتمع واحتياجاته سعيا منها للمشاركة في تحقيق خطط التنمية الشاملة  بالشكل الامثل والافضل ولذلك فهي تسعى الى المعرفة العلمية والخبرة العملية من خلال التربية العملية التي تتيح الفرصة للطالب لتطبيق المفاهيم والنظريات التربوية  بشكل يؤدي الى اكساب الطالب الكفايات التربوية التي تطلبها طبيعة الادوار المتعددة للمعلم  ليكون في النهاية قادرا على ممارسة هذه الكفايات ..
ونوهت زيود إلى أن هذه الورشة تعد خطوة نوعية لتعزيز التعاون بين كلية التربية بجامعة دمشق ووزارة التربية نحو تحيق الجودة والتميز في إعداد المعلم .. على أما أن تساهم  هذه الورشات والورشات  اللاحقة بإكساب الطلاب المهارات لمتابعة العمل المدرسي وفق أسس وزارة التربية..

 



عداد الزوار / 35239058 /