مذكرة تفاهم بين جامعة دمشق وهيئة التخطيط الاقليمي لتوثيق التعاون في مجالات البحث العلمي والتدريب والتخطيط الوطني الاقليمي.

 
وقعت جامعة دمشق وهيئة التخطيط الاقليمي مذكرة تفاهم تهدف الى تأطير وتطوير  التعاون الاستراتيجي في مجالات التخطيط الوطني والاقليمي والبحث العلمي والتأهيل والتدريب وخدمة المجتمع في مجال التنمية والتخطيط بأنواعه ومستوياته.

وتضمنت المذكرة الذي وقعها رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد يسار عابدين ورئيسة هيئة التخطيط الاقليمي الدكتورة ريما حداد على قيام الجامعة بإتاحة المجال أمام العاملين في هيئة التخطيط الاقليمي للتقدم الى شهادات الدراسات العليا التأهيلية التي تديرها الجامعة في كلياتها ومعاهدها العليا ولا سيما المعهد العالي للتخطيط الاقليمي بهدف تأهيلهم ورفع المستوى العلمي والمهني لديهم، شريطة أن تتوفر فيهم الشروط المحددة للقبول في الدراسات العليا البحثية والتأهيلية. على أن تقوم الهيئة بترشيح المشاريع المقترحة لديها حاليا لأن تكون مشاريع لطلاب الجامعة ولاسيما المعهد العالي للتخطيط الاقليمي في المستويات التعليمية كافة.
 واتفق الجانبان على أن تساهم جامعة دمشق بتقديم الخبرات والاستشارات والدراسات للمشاريع المقترحة التي تقوم بها الهيئة وذلك من خلال العمل المهني في الجامعة والخبرة الموجودة في حين تتعاون الهيئة من خلال الإمكانيات والخبرات الموجودة لديها لتهيئة وسط مهني يمكن الباحثين وطلاب الدراسات العليا في الجامعة من الحصول على الخبرة المطلوبة في مجال التخطيط المكاني.

كما نصت المذكرة على تنظيم الندوات وورشات العمل والمؤتمرات التي تعود بالفائدة على الفريقين وكذلك تنظيم برامج وزيارات للأساتذة والباحثين والطلاب للاطل

اع على المشاريع والدراسات التي يقوم بها الفريقان، على أن يتم تنفيذ المشاريع عن طريق إعداد وثيقة مكتوبة لكل مشروع تحدد فيها كافة التفاصيل اللازمة سواء ما يتعلق

منها بكيفية التنفيذ أو آلياته وكذلك التزامات الفريقين المالية والفنية، ويتم تسمية منسق من كل فريق يتولى مهمة تسهيل أوجه التعاون والنشطات المشتركة بين الجهتين ووضع التقارير الدورية لنتائج التعاون المشترك بين الجانبين.   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



      

 

 

 

 

 


 

 

 



عداد الزوار / 61698593 /