بمناسبة يوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية

بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري أقام المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية مساء اليوم احتفالاً مركزياً على مدرج كلية الطب البشري بجامعة دمشق أطلق خلاله العمل بالعديد من المشاريع الخدمية الطلابية.

وتضمنت المشاريع الخدمية للطلاب بوابة إلكترونية “مركز خدمة مواطن إلكترونياً” يمكن من خلالها إنجاز كل معاملات الطلبة إلكترونياً ومنها تسديد الرسوم الجامعية والحصول على وثائق “الحياة الجامعية وكشف العلامات والتأجيل للخدمة العسكرية” إضافة إلى تطبيق إلكتروني على الموبايل “زنقة” لتسهيل التواصل والتفاعل بين الطلبة والاتحاد بما يسهم بحل المشكلات التي تعترضهم خلال مسيرتهم الدراسية وكذلك إحداث مركز في جامعة دمشق لدعم مسارات الطلاب العلمية والمهنية واستقطاب الرياديين من أصحاب الأفكار والمشاريع.

ولفت الدكتور بسام إبراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي في كلمة له إلى دور منظمة الاتحاد الوطني لطلبة سورية البارز والمهم على كل المستويات المحلية والإقليمية والدولية لتوضيح النهج والمواقف الوطنية والوقوف إلى جانب الجيش العربي السوري في مواجهة جميع أشكال الإرهاب.

من جانبه أكد الدكتور عمار ساعاتي عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الشباب أن الاتحاد الوطني لطلبة سورية كان على مدى عقود ولا يزال البوتقة الحاضنة لآمال الشباب في سورية ورؤاهم منوهاً بالتضحيات التي قدمها الطلاب الذين حملوا الكتاب بيد والسلاح باليد الآخرى ونالوا الشهادة خلال سنوات الحرب الإرهابية التي تعرضت لها سورية دفاعاً عن الوطن ومكتسباته.

بدورها اعتبرت دارين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية أن الحيوية العالية وروح التجدد التي يتميز بها الاتحاد الوطني لطلبة سورية في أصعب الظروف ليست إلا دليلاً على أن المبادئ لا تتكلس ولا تموت مادام يحملها دم متجدد ونسغ حي يسري في عروق من أخلصوا الانتماء للوطن.

حضر الاحتفال الذي تضمن عرض أفلام وثائقية وفقرات مسرحية وغنائية حول المناسبة وزير التربية الدكتور دارم طباع والدكتور محسن بلال عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التعليم العالي وعدد من أعضاء مجلس الشعب وأعضاء الهيئة التدريسية في كلية الطب وفعاليات حزبية ونقابية وثقافية وعلمية.

وفي حمص أقام فرع جامعة البعث للاتحاد الوطني لطلبة سورية حفلاً في ساحة الجامعة بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.

وأكد الدكتور عبد الباسط الخطيب رئيس جامعة البعث في تصريح لمراسلة سانا أن الطلبة هم عماد الوطن ومستقبله ويعول عليهم بناء الوطن فكانوا الرديف الحقيقي لأبطال الجيش العربي السوري في هذه الحرب الإرهابية الهمجية بتصميمهم على مواصلة مسيرة علمهم.

بدوره بين رئيس فرع اتحاد الطلبة في جامعة البعث “علي حمادي” أن الطلبة يحتفلون بعيد الطالب العربي السوري بكل فخر واعتزاز ويتطلعون إلى بناء وطنهم بالعلم والمعرفة مؤكداً أن الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعمل على تطوير كل ما يتعلق بالطلاب من مختلف النواحي الخدمية والاجتماعية والثقافية والفنية والتعليمية إيماناً منه بأهمية بناء الطالب السوري الذي كان ولا يزال متميزاً ورائداً في جميع المجالات العلمية ورافعاً راية بلده عالياً.

وأعرب كل من الطالبين ليليان ديوب وعبد الغفور العليوي عن سعادتهما وشعورهما بالاعتزاز بهذه المناسبة التي تؤكد أن الطلبة هم الجيل الذي سيبني سورية واعتبرا أن اطلاق العديد من التطبيقات الإلكترونية سيسهم بدعم مسيرتهم العلمية والمعرفية.



عداد الزوار / 55027822 /