جامعة دمشق تقيم حفل تأبين للراحل الدكتور ميخائيل معطي

أقامت جامعة دمشق حفل تأبين للراحل الدكتور ميخائيل معطي مؤسس قسم الجيولوجيا في كلية العلوم  بمناسبة مرور أربعين على وفاته وذلك على مدرج قسم الفيزياء في الكلية.
وقال رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد يسار عابدين في كلمته بأن الراحل ميخائيل معطي  أحد رجالات العلم ليس بجامعة دمشق وحسب وإنما على مستوى  ســورية والوطن العربي والعالم وكان  قامة علمية رائدة  و شعلة معرفة أنارت مناهج البحث العلمي على المستوى المحلي والعالمي، وأبحاثه القيّمة شاهدة على ابداعه واخلاصه وتفانيه في العمل. مشيرا الى أن الراحل كرس خلال حياته روح العمل الجماعي المبني على أسس علمية ،وتبوأ المكانة العلمية السامية كأستاذ وباحث جامعي.
وأضاف الدكتور عابدين  بأن مشاركة جامعة دمشق في تأبين الأستاذ الدكتور ميخائيل معطي تقدم صورة من صور الوفاء لهامة علمية مرموقة تركت بصمات مؤثرة خلال العقود الماضية ، وكان لها مساهمة كبيرة في خدمة الوطن وبناء الأجيال معرفياً ووجدانياً ، كما تجدد الجامعة اعتزازها بالأثر الطيب الذي نسجه في تاريخ هذه الجامعة العريقة.
والقى الدكتور محمود السيد المدير العام لهيئة الموسوعة العربية كلمة مجمع اللغة العربية أشار فيها الى المناقب والخصال الحميدة للراحل ميخائيل معطي مؤكدا بأن الراحل كانت مسيرة حياته العلمية والاكاديمية وخلال عضويته لمجمع اللغة العربية زاخرة بالعطاء واتسمت بالنزاهة والموضوعية والاخلاص والتحلي بالقيم السامية. وأضاف  السيد : لقد كان الراحل العالم والباحث  حيث مارس التدريس والإشراف على رسائل الطلبة في الدراسات العليا وتأليف الكتب في مجال تخصصه وتقويم البحوث العلمية والقاء المحاضرات في بعض الجامعات العربية والأوربية  واكتشاف المستحاثات التي حفظ عدد منها في متحفي باريس وجنيف نظرا لأهمية هذا الاكتشاف على الصعيد العالمي.  
والقى الدكتور نضال جوني رئيس قسم الجيولوجيا كلمة عمادة كلية العلوم أكد فيها بأن الراحل  يعد من أحد الشخصيات العلمية المرموقة التي سيظل علمها وأثرها باق في جامعة دمشق والوطن ، مشددا على أن علمه الغزير وخبراته وتجاربه الغنية التي اكتسبها طوال حياته الزاخرة سخرها لخدمة طلابه الذين لم يبخل عليهم من علمه بل كان سندا دائما لهم.
وتحدث الدكتور جمال أبو ديب في كلمة أصدقاء الفقيد عن محطات من حياة الراحل الدكتور ميخائيل معطي وانجازاته في العمل التدريسي والبحث العلمي التي أغنت  العلوم الجيولوجية فضلا عن مشاركته في تأسيس قسم الجيولوجيا بجامعة دمشق  مؤكدا  أن الفقيد رحل عن عالمنا بجسده فقط لكن ترك ثروة وطنية  ستظل باقية للأجيال القادمة من خلال  المؤلفات والمراجع والمعاجم التي ألفها أو أشرف عليها .
والقت الدكتورة  بثينة الاشقر كلمة نقابة المعلمين في الكلية بأن الراحل الدكتور ميخائيل معطي له فضل على كل الجامعات السورية والجيولوجيين السوريين وتكريمه من خلال حفل التأبين بمثابة تكريم لعطائه العلمي والفكري ووفاء لمسيرته العلمية والتعليمية وبأنه سيبقى منارة للأجيال القادمة.
وأكد الدكتور كايد معلولا في كلمة طلاب الفقيد  بأن الراحل كان تواقا للعلم والمعرفة وكان داعما حقيقيا لطلابه لم يبخل عليهم بالمعلومة وكان يحثهم دائما على نهل العلم والتحلي بالأخلاق والاخلاص في العمل.
وفي كلمة آل الفقيد أكد نجل الراحل طنوس معطي بأن والده كان أستاذا ومعلما للأجيال وقد تعلمت منه عائلته القيم النبيلة ومنحهم القوة والصبر والعزيمة حيث كان متواجدا معهم في كل تفاصيل حياتهم ،والانموذج في حب العمل وحب الارض والوطن ، وكان العمل اسلوب حياته ،مؤكدًا بأن والده رحل عن هذا العالم بجسده فقط لكن أعماله وجهوده الثمينة ستظل خالدة .
 حضر حفل التأبين معاون وزير التعليم العالي الدكتور رياض طيفور والمطران الياس زحلاوي وعدد من مدراء الهيئات والمؤسسات الحكومية وحشد من الأساتذة والطلاب ..


 يذك بأن الراحل الدكتور مخائيل معطي  من مواليد  مرمريتا  في مدينة حمص 1932 ،حاصل على شهادة  دكتوراه في العلوم الجيولوجية والمنيرالوجية ـ التخصص: البيوستراتغرافيا (الجيولوجيا الطبقية الأحيائية)
شغل خلال حياته عدة مناصب:
رئيس قسم الجيولوجيا بجامعة دمشق عام 1973
ـ رئيس الجمعية الجيولوجية السورية
ـ عضو الجمعية الجيولوجية الفرنسية
 ـ عضو الجمعية الجيولوجية السويسرية
ـ عضو الاتحاد السويسري لمهندسي النفط عضو الاتحاد الأميركي لجيولوجيي النفط
ـ رئيس مجلس أمناء جامعة الوادي السورية الألمانية الخاصة غل رئيس قسم الجيولوجيا والخامات النووية – هيئة الطاقة الذرية.
ألف عشرات المؤلفات والمراجع وأشراف على عشرات من رسائل الماجستير والدك اكتشاف خمسة أنواع جديدة من المستحاثات.
- المشاركة في وضع خرائط الحقب الثاني الجيولوجية لمناطق المتوسط
(البرنامج الدولي لأقيانوس التيتس)
5- اكتشاف خمسة أنواع جديدة من المستحاثات. الأربعة من هذه الأنواع محفوظة في متحف التاريخ الطبيعي في باريس، أحدها أطلقت عليه اسم سوريا(Syriana)، ونوع واحد أطلق عليه إسمي (moutyi) محفوظ في متحف التاريخ الطبيعي في جنيف ـ توراه .
نال العديد من الجوائز  ومنها جائزة المجلس الأعلى للعلوم للعام 1966.
جائزة باسل الأسد للبحث العلمي للعام 1997.





 



عداد الزوار / 66071719 /