انطلاق فعاليات الملتقى العلمي لطلاب الدراسات العليا بجامعة دمشق بمشاركة نحو خمسين باحثا ومحاضرا

ا
وفي كلمته في افتتاح أعمال الملتقى أكد رئيس جامعة دمشق الدكتور  محمد أسامة الجبّان بأن الجامعة تعمل بشكل حثيث لتعزيز البيئة التمكينية للبحث العلمي وتقديم الدعم الكامل لطلاب الدراسات العليا وتحفيزهم على اجراء الابحاث العلمية في مختلف المجالات، انطلاقا من قناعتها التامة بأن البحث العلمي هو الركيزة الأساسية في بناء الدول وتقدمها، والأداة الفاعلة في التغلب على التحديات التي قد تواجهها لافتا الى أن الجامعة تولي القطاع الصحي الأكاديمي أهمية كبيرة و جزءا هاما من جهود البحثية الحالية تستهدف دعم الابحاث العلمية ذات الصلة بالمشاكل الصحية ذات الأولوية في المجتمع في مجال البحوث السريرية والمجتمعية والمختبرية بغية المساهمة في ايجاد الحلول لها.
وأشار رئيس الجامعة الى أن انعقاد هذا الملتقى العلمي الهام بمحاوره وموضوعاته التخصصية مناسبة هامة للمشاركين من الباحثين والمختصين والمهتمين لتبادل الخبرات والمعلومات العلمية الحديثة في تخصصات العلوم الطبية الحيوية والسريرية والبيولوجية وتقاناتها كما يشكل منصة استثنائية لطلاب الدراسات العليا لمشاركة خبراتهم واثراء معارفهم وتحفيزهم على اجراء دراسات بحثية في هذا المجال الحيوي، متمنيا لأعمال الملتقى النجاح وتحقيق الأهداف المرجوة منه في بث روح المناقشات العلمية لدى طلاب الدراسات العليا بالجامعة وتحفيز التميز والمنافسة البحثية وغرس ثقافة المشاركة العملية لديهم.
وأكد نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا الدكتور محمد فراس الحناوي بأن تنظيم هذا الملتقى يأتي استكمالا للجهود التي تقوم بها جامعة دمشق لدعم طلاب الدراسات العليا باعتبارهم أحد الروافد الأساسية للبحث العلمي ودور الدراسات العليا الفعال في تأهيل الكوادر البشرية المتسلحة بدرجة عالية من الكفاءات والمهارات العلمية متمنيا أن يحقق الملتقى الغرض والغاية من وراء انعقاده.

وقدمت الدكتورة غالية أبو الشامات مديرة مركز الدراسات الوبائية والبيولوجية لطفيليات الليشمانيا عرضا عن المركز وتجهيزاته والتحاليل التي يجريها باعتباره حاضنة علمية بحثية مميزة تجمع الطلاب الباحثين والدراسات العليا لإجراء أبحاث نوعية في مجالات متنوعة مشيرة الى أن هذا الملتقى هو الاول منذ تأسيس المركز ويعد مبادرة من المركز لجمع طلاب الدراسات العليا تحت قبة جامعة دمشق للالتقاء بالباحثين المشاركين من هيئات علمية مختلفة من أجل خلق نوع من التشاركية وعرض أبحاثهم وأهم الدراسات العلمية التي توصل لها  الملتقى.
تتناول جلسات المؤتمر على مدى يومين عدد من المحاور ويناقش اليوم الأول في جلساته ثلاثة محاور تتناول الدراسات السرطانية ، الدراسات الطبية الحيوية والاحياء الدقيقة بينما تتناول فعاليات اليوم الثاني محور الدراسات الخلوية والأحياء الدقيقة وجلسة حول المستخلصات الحيوية وتطبيقاتها البيولوجية ومحاضرات اثرائية تتوجه لطلاب الدراسات العليا.

وفي ختام الافتتاح كرم الدكتور الجبّان مجموعة من الباحثين المشاركين بتوزيع دروع التكريم عليهم، ثم ألقى الدكتور مروان الحلبي المحاضرة الافتتاحية في الملتقى بعنوان " هيكل الرسالة والورقة العلميةstructure of thesis and scientific paper.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



عداد الزوار / 104763943 /