التعليم العالي تعلن عن مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية بالكليات الطبية

أعلنت وزارة التعليم العالي عن مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية للكليات الطبية في الجامعات الحكومية.
وبينت الوزارة في إعلانها الذي نشرته على موقعها أنه “يتقدم لهذه المفاضلة جميع الطلاب المستجدين المسجلين في السنة التحضيرية للعام الدراسي 2017 – 2018، سواءً تقدموا لامتحانات السنة التحضيرية أو لم يتقدموا، أو قاموا بإيقاف تسجيلهم لمدة فصل دراسي واحد”.
وأشارت الوزارة إلى أن “الطلاب الذين قاموا بايقاف تسجيلهم لمدة عام كامل سيتم استبعادهم من المفاضلة، ليتقدموا إلى مفاضلة الفرز للعام الداراسي 2018 – 2019، ويتم فرزهم على معدل الشهادة الثانوية فقط”.
وأضافت الوزارة أنه “يتقدم للمفاضلة أيضاً طلاب كفريا والفوعة ودير الزور الحاصلين على شهادة الدراسة الثانوية السورية لعام 2016 الذين تم تسوية وضعهم وقبولهم كطلاب مستجدين بالعام الداراسي 2017 – 2018”.
وذكرت الوزارة أن “التقدم للمفاضلة يتم الكترونياً في إحدى المراكز المحددة، ويلتزم الطالب بتدوين 10 رغبات على الأقل في بطاقة المفاضلة لجميع أنواع المفاضلات، و3 رغبات على الأقل للمسجلين على مقاعد أبناء المحافظات الشرقية”.
أما الأوراق المطلوبة للتقدم للمفاضلة فهي “صورة عن البطاقة الشخصية بالنسبة للطلاب السوريين، وصورة عن القيد في السجل المدني مستخرج حديثاً بالنسبة للطلاب الفلسطينيين، ويذكر فيه تاريخ اللجوء لعائلة الطالب”.
وبالنسبة للطلاب العرب والأجانب فيلزم “وثيقة تثبت جنسية الطالب (شهادة ميلاد أو صورة جواز سفر)”، بحسب الوزراة التي نوهت بـأنه “يجب تسديد سلفة التعليم الموازي لمن يدون ضمن رغباته أي فرع خاص بالتعليم الموازي”.
وأردفت الوزارة أنه “لا يطالب الطالب المسجل بالسنة التحضيرية بنتيجة مفاضلتي السوي غير المقيم والعرب والأجانب بتسديد السلفة، كونه سددها سابقاً، ولا يطالب الطالب الذي حدد قبوله في السنة التحضيرية موازي بتسديد السلفة، أيضاً كونها مسددة سابقاً”. وبتم بدء التقدم للمفاضلة “اعتباراً من صباح يوم الاثنين 27-8-2018، ولغاية يوم الاثنين 3-9-2018، من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة الثانية والنصف ظهراً باستثناء يومي الجمعة والسبت.
وجاء ضمن إعلان الوزارة أنه “يتم استبعاد نسبة 10% من الطلاب وهي النسبة التي تم إضافتها على العدد المقرر قبوله في السنة التحضيرية للعام الدراسي 2017 – 2018″، دون ذكر سبب قبول العدد الزائد.
وقرار الوزارة الأخير كان سبب موجة من الغضب والرفض من قبل العديد من طلاب الكليات الطبية في السنة التحضيرية، الذين يرون أنها “مجحفة بحقهم”.وكان نشر تلفزيون الخبر سابقاً شكاوى الطلاب من جامعة حلب الذين أبدوا استغرابهم من “تتالي القرارات التي تضر الطالب بشكل واضح جداً، دون استجابة من الوزارة لإعادة النظر فيها ومساعدة الطلاب الذين تأثرت دراستهم بشكل كبير نتيجة الحرب”.
وتحدث الطلاب أن “هذا القرار يسبب ضرر لآلاف الطلاب الذين لم يستطيعوا تقديم بعض موادهم خلال السنة”، مشددين على أن “قرار استبعاد 10% من الطلاب بهذا الشكل هو أمر خاطئ”.
وشرح الطلاب أن “العديد منهم تعرضوا لبعض الظروف منعتهم من نيل علامات جيدة في امتحاناتهم الأولى، وتلك العلامات الأولى هي التي تحسب بالمعدل فقط”، مشيرين إلى أن “طلاب السنة التحضيرية محرومون من أي فرصة مساعدة عبر دورة تكميلية وما إلى ذلك، حتى أن نظام المعدل يأخذ العلامة الأولى التي يحصل عليها الطالب فقط”.
وتابع المشتكون: “بمعنى آخر هناك طلاب لم يتمكنوا من تقديم مواد في الفصل الأول بسبب ظروف الحرب، وكانت علامتهم فيها صفر، وإن نالوا درجة 100 في الدورة الثانية لن يتم احتساب سوى العلامة الأولى في المعدل”.
وأضاف الطلاب: “ناهيك عن أن صدور هذا القرار كان بعد دخول الطلاب إلى السنة التحضيرية، أي أن الطالب لو كان علم بهذا الأمر، لكان سجّل منذ البداية في أحد الأفرع الهندسية”.
واعتراض الطلاب جاء من ناحية أخرى أيضاً مستنداً لذكر الوزارة القدرة الاستيعابية، متعجبين من “سبب استقبال العدد الزائد من الطلاب بالأصل، فبما أن الوزارة ستقوم بإصدار هكذا قرار بالنهاية، لماذا تم استقبال الطلاب بعدد يفوق القدرة الاستيعابية بالأصل؟!”.

 



عداد الزوار / 33579318 /