في اليوم العالمي للمياه .. ندوة علمية بكلية الهندسة المدنية بالتعاون مع وزارة الموارد المائية.

بمناسبة اليوم العالمي للمياه أقامت كلية الهندسة المدنية بجامعة دمشق بالتعاون مع وزارة الموارد المائية  ندوة علمية على مدرج الباسل في الكلية بمشاركة أساتذة وباحثين من الجانبين.
وتضمنت محاضرات الندوة التي ألقيت عبر جلستين علميتين  مجموعة من الموضوعات والمحاور تركزت حول واقع ومستقبل الموارد المائية في سورية، التخطيط والادارة البيئية للموارد المائية، دور التقنيات الحديثة في إدارة الموارد المائية ، إدارة الموارد في حوض الخابور والأسس الهيدرولوجية لمفيضات السدود.
وفي كلمته بهذه المناسبة أشار رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد يسار عابدين إلى أن أهمية الندوة تأتي  من كونها تسلط الضوء على مواضيع هامة وحيوية حول واقع ومستقبل الموارد المائية والصعوبات التي تواجه إدارة هذه الموارد في سورية .
ولفت عابدين الى  جامعة دمشق من خلال رعايتها للفعاليات العلمية إنما تؤكد تصميمها وارادتها على تسخير كل ما هو متاح للتشبيك مع مؤسسات المجتمع في القطاعين والخاص للوصول الى جهد مشترك والاستفادة من الخبرات المتبادلة وتوحيد كافة الجهود الوطنية  من مؤسسات وافراد لتحقيق الهدف المنشود في دعم الاقتصاد الوطني والمساهمة في التنمية الشاملة متمنيا أعمال هذه الندوة تحقيق الهدف المأمول منها والخروج بتوصيات جدية وناجعة.  
بدوره أوضح  معاون وزير الموارد المائية المهندس أسامة الأخرس أنه بالرغم من أن موضوع يوم المياه العالمي لهذا العام حول تقييم المياه إلا أن المشاكل المحلية للموارد المائية أكثر حساسية مما يتوجب مناقشتها باستضافة من قبل الجهات المعنية مؤكدا على ضرورة التشبيك الفعال بين القطاع التنفيذي والاكاديمي بوظيفتيه التدريسية والبحثية لسد الفجوات وتجاوز الصعوبات بما يحقق الوصول الى الارادة الرشيدة والفعالة للثروة المائية في القطر.

كما لفت الاخرس إلى أهمية التعاون الذي بدأ قبل أسابيع مع جامعة دمشق والذي تمخض عن تحديد عدد من الأولويات البحثية اللازمة في الظرف الراهن لتكون بداية للتعاون البناء والمتنامي وفق تغير الظروف والمتطلبات.
وأكد عميد كلية الهندسة المدنية الدكتور هاجم الوادي إلى أهمية هذه الندوة العلمية  تكمن بكونها  تخلق فرصة للتعاون والتواصل بين المختصين والباحثين  في كلا الجانبين بما يتعلق بإدارة الموارد المائية والاجراءات اللازمة للحفاظ عليها. لافتا الى أن تنظيم مثل هذه الفعاليات العلمية بالتشاركية مع الجهات المعنية  في القطاعين العام والخاص تسهم في ربط الجامعة بالمجتمع.
يذكر بأن اليونسكو خصصت  الثاني والعشرين من أذار يوما للاحتفال باليوم العالمي للمياه والهدف منه دعوة بلدان إلى الإدارة المستدامة لموارد المياه العذبة فيها ودفعها لاتخاذ الاجراءات اللازمة للحفاظ على مواردها المائية.
 
 



عداد الزوار / 54963703 /