تحت شعار :" سورية وطني" أقيم معرض توثيقي لأهم المعالم والمواقع الأثرية السورية والروسية في كلية العمارة

افتتح  الدكتور محمد يسار عابدين رئيس جامعة دمشق في كلية الهندسة المعمارية المعرض التوثيقي لأهم المعالم والمواقع الأثرية السورية والروسية الذي يقام في إطار الأنشطة الثقافية والعلمية التي أطلقتها اليوم كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق “قسم الجغرافيا” بالتعاون مع المعهد العالي للتخطيط الاقليمي وكلية الهندسة المعمارية والجمعيتين الجغرافيتين السورية والروسية.

وضم المعرض السوري الروسي أكثر من ستين صورة فوتوغرافية نوعية وخريطة لأبرز المدن وأجمل المناطق والمواقع الأثرية والتصاميم المعمارية في البلدين.

نيكولاي سوخوف مدير المركز الثقافي الروسي بدمشق قال في تصريح لـ سانا إن هدف المعرض تعريفي تنويري لفتح آفاق المعرفة للطلاب والأساتذة في كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق إذ يتيح لهم الاطلاع على أهم التصاميم المعمارية التي تتميز بها الأبنية والمدن في روسيا الاتحادية.

الدكتور عقبة فاكوش عميد كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق أشار إلى أن الصور والخرائط قدمها الطلاب والأساتذة في الجهات العلمية المنظمة للمعرض وهي منتقاة بشكل دقيق وملتقطة بطريقة فنية.

الدكتور أسامة قدور عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة دمشق لفت إلى أن الأنشطة الثقافية والعلمية السورية والروسية المشتركة ستستمر لغاية الثالث عشر من شهر حزيران القادم وستتضمن ايضا حفلات موسيقية واياما علمية للغة الروسية ولقاءات مشتركة بين الموجهين والمدرسين السوريين والروسيين في العلوم الجغرافية

الدكتورة ريدا ديب عميد المعهد العالي للتخطيط الإقليمي رأت أن المعرض التوثيقي والأنشطة الثقافية والعلمية المرافقة خطوة نحو تطوير السياحة الثقافية والعلمية بين البلدين الصديقين مبينة أنه تم اختيار الصور والخرائط التي تضمنها المعرض من بين 500 صورة وخريطة معدة بطريقة مهنية وفنية وفق أحدث المعايير المتبعة عالميا.

ولفت الطلبة فداء الحموي من كلية الهندسة المعمارية ومروة الشعاع من قسم الجغرافيا وولاء طراد ماجستير من المعهد العالي للتخطيط الإقليمي إلى أهمية المعرض لجهة الاطلاع على أهم البنى والطرز المعمارية المتبعة في روسيا الاتحادية والتعرف على حضارتها وثقافتها.

حضر افتتاح المعرض نائب السفير الروسي بدمشق وممثلون عن الجمعية الجغرافية الروسية.



عداد الزوار / 8530136 /