احتفالية ثقافية بيوم اللغة الروسية في كلية الآداب والعلوم الانسانية

 أقامت كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق احتفالية ثقافية بمناسبة عيد اللغة الروسية بحضور طلاب قسم اللغة الروسية ومدرسين وموجهين سوريين وروسيين..

وتضمنت الاحتفالية مقتطفات شعرية ونثرية للشاعر والكاتب الروسي الكسندر بوشكين مؤسس اللغة الروسية المعاصرة إضافة إلى معرض توثيقي للجمعيتين الجغرافيتين السورية والروسية ضم لوحات عن أهم المعالم والمواقع الأثرية في البلدين.
وأشار الدكتور هيثم محمود رئيس قسم اللغة الروسية بجامعة دمشق في كلمة له إلى أن اللغة الروسية المعاصرة هي الرافعة والحاضنة للأدب الروسي العظيم قديماً وحديثاً كما أنها تجمع مزايا معظم اللغات الحية في العالم لافتاً إلى أن افتتاح قسم اللغة الروسية وآدابها في كلية الآداب بجامعة دمشق عام 2014 كان أمراً ضرورياً لإعداد كوادر مؤهلة لتدريس هذه اللغة والتعرف على الأدب والثقافة الروسية لتعزيز العلاقات العلمية والثقافية والاجتماعية بين الشعبين الصديقين.
سفيتلانا روديجينا رئيس المركز الروسي في جامعة دمشق قالت: “نحو 200 طالب وطالبة من قسم اللغة الروسية بجامعة دمشق شاركوا في الاحتفالية من خلال إلقاء مقتطفات شعرية من قصائد ونصوص للشاعر بوشكين” لافتة إلى أن مثل هذه الفعاليات تسهم بتعزيز التبادل الثقافي بين البلدين.
بدوره أشار الدكتور أسامة قدور عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق إلى استمرار الأنشطة الثقافية والعلمية السورية والروسية التي تقيمها الكلية حتى الـ 13 من الشهر الجاري حيث تتضمن لقاءات مشتركة بين الموجهين والمدرسين السوريين والروسيين مبيناً أن اللغة الروسية إحدى اللغات الأساسية في الأمم المتحدة ومن المهم أن يطلع طلاب قسم اللغة الروسية على الأدب الروسي وعلماء وشعراء هذه اللغة العريقة.
الدكتورة إيرينا شيشكنا وماريا ريدكينا من معهد الجغرافيا بسان بطرسبورغ أعربتا عن إعجابهما بطلاب قسم اللغة الروسية في جامعة دمشق ومشاركتهم الفاعلة في الاحتفالية وأشارتا إلى أهمية إقامة هذه الأنشطة لتعزيز العلاقات المشتركة بين سورية وروسيا والتعرف على ثقافتي البلدين ولا سيما بالتوجه لجيل الشباب.
وعبر الملحق الثقافي في سفارة روسيا الاتحادية بدمشق تيموفي بوكوف عن شكره وتقديره لاهتمام سورية باللغة الروسية وافتتاح قسم خاص لها في جامعة دمشق وإضافتها إلى المناهج الدراسية ببعض المدارس مبيناً أن الجانب الروسي يقدم سنوياً 500 منحة دراسية للطلاب السوريين وسيتم العمل مستقبلاً على إطلاق الكثير من المشاريع من أجل رفع مستوى تدريس اللغة الروسية وتقديم الدعم اللازم في هذا المجال.
 
للاطلاع على صور الاحتفالية و المعرض اضغط هنا
 

 

 



عداد الزوار / 8530024 /